فراشة الأحلام


انه لشرف كبير تكرمكم وزيارتكم
لنا نتمنى ان نكون عند حسن رضائكم وان شاء الله ستجدون كل ما تصبوا له نفسكم وتتمناه
وهاهي ايدينا نمدها لكم وندعوكم للانضمام الينا لتصبحوا من افرد اسرتنا المتواضعه وتنيرونا بي مواضيعكم وردودكم النيره بكم نفيد ومنكم نستفيد
هنا في فراشة الآحلام نلتقي و الى الافق نرتقي



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الإثنين 20 أكتوبر - 22:51

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

Smile

الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه

لا يخفى على من يقرأ القرآن الكريم أن أسلوب القصة يُعَدُّ من الأساليب الرئيسية لتوصيل فكرة أو تفهيم معنى. ولا يخفى على قارئ القرآن الكريم أيضًا أن القَصَص فيه لا يذكر إلا متبوعًا بعِبْرة أو درس أو فائدة، وأنه قد بُنِي بصورة تجعل القصة قريبة جدًّا إلى التطبيق الواقعي في حياتنا، حتى لكأنك ترى الأحداث رأي العين، وحتى لكأنك تعلم هؤلاء الأشخاص، وتعايشهم في حياتك الشخصية، ولكن بأسماء مختلفة؛ فهذا يفعل مثلما كان فرعون يفعل في القصة، وهذا يشبه قارون، وآخر يسير على خُطَا طالوت، ورابع يحاكي ذي القرنين في سيرته، وهؤلاء يشبهون قوم بني إسرائيل في مرحلة معينة من مراحل حياتهم، وآخرون يعيشون حياة قوم ثمود، وهكذا.
إن كل النماذج التي نراها في حياتنا لها أمثلة متشابهة في القرآن الكريم، حتى أصبح القرآن دليلاً واضحًا لطريقة الحياة التي ينبغي أن نكون عليها، وكل ذلك من خلال القصة؛ ولذلك يأمر ربنا سبحانه وتعالى المؤمنين بقصِّ القصة، ورواية الرواية، يقول تعالى: (فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ).
وتاريخ الإنسانية كنزٌ عظيم، فيه من التجارب والخبرات ما لا يُقدَّر بثمن، وخطأٌ كبير أن يقع الحكيم فيما وقع فيه السابقون، وذنبٌ عظيم أن نتوه في الدروب، وفي أيدينا دليل النجاة. ولقد ضلت أمتنا كثيرًا لأنها أهملت تاريخها وتاريخ البشر، بل - وللأسف الشديد - فإنها عندما قرأتْ تاريخها قرأته على يد مبدِّلين ومغيِّرين زوَّروا الكثير من الصفحات، وشوَّهوا العديد من الرموز، وبدَّلوا القصص، وقلبوا أحداثها؛ فصار الصالحُ طالحًا، وأصبح المفسد حكيمًا، وبهذا ضاعت العِبَر، واختفت الدروس، وفَقَد المسلمون أحد أهم كنوزهم.
لذا كان لزامًا علينا أن نقوم بحملة دراسة شاملة لدراسة التاريخ الإسلامي من كل جوانبه؛ فنصحِّح كل هذه التجاوزات، ونعيد الأمور إلى نصابها، وبالتالي نستطيع الاستفادة من هذا الكنز الهائل.
وبين أيدينا محاولة لهذا التصحيح في موضوع من أهم الموضوعات التاريخية، وهو قصة الحروب الصليبية، وهي قصة في غاية الأهمية، ودراستها حتمية لفَهْم كثيرٍ من الأمور، سواء في التاريخ أو في الواقع؛ فدراسة هذه القصة مهمَّة لفهم التاريخ الإسلامي، وهي كذلك مهمة لفهم واقعنا الذي نعيش فيه الآن.
وقد وقع اختيارنا على هذه القصة لعدة أسباب، كان منها:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

كاتب الموضوعرسالة
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 0:56

كان يحكمها أحد العسكريين التركمان الأشداء، وهو ياغي سيان، ومن خلال استعراض قصته سنجد أنه كان من الزعماء السياسيين والعسكريين المتميزين، وكانت له حكمة بالغة في التراتيب الإدارية، والمواقف السياسية، والقتال الحربي، وإن لم يكن متحليًا بالأخلاق الإسلامية الرفيعة، فليس عنده مبدأ معين، فقد يصادق إنسانًا ويعاديه في يوم آخر لتعارض المصالح ، وهو في قتاله لا يقاتل لتكون كلمة الله هي العليا، ولكن يقاتل من أجل حب البقاء، وحب التملك والسيطرة، وحب الكرسيِّ، وما إلى ذلك من أمور الدنيا.
وهذه النوعية من الحكام - مع كفاءَتها السياسيَّة والعسكريَّة - لا تصلح للحفاظ على هيبة المسلمين طويلاً، فهم - لا شكَّ - يسقطون وتسقط معهم الشعوب التي قبلت بهم، وتسقط كذلك المدن والدول التي يحكمونها. إن النصر في المفهوم الإسلامي لا يكون إلا من عند الله، والله  لا ينصر إلا من نصره، يقول تعالى: (إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ). ويقول أيضًا: (وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ).
وهذا الذي لم يضع نصر الله في حساباته لا ينصره الله  أبدًا، وإن قعد في كرسيِّه عشرات السنين، وإن تعلَّم علوم الحرب والسياسة، وفَقِه في أمور القيادة والإدارة.
ولعلنا إذا راجعنا قصة ياغي سيان نفهم طبيعته، ومن ثَمَّ نفهم قصة حصار أنطاكية.
لقد كان ياغي سيان قائدًا من القوَّاد المهرة للسلطان السلجوقي الشهير ملكشاه بن ألب أرسلان الذي قاد دولة السلاجقة العظام، وهي التي كانت تسيطر على فارس والعراق وأجزاء من الشام من سنة 464هـ إلى سنة 485هـ (من 1072 إلى 1092م)، وكان أخو ملكشاه وهو تتش بن ألب أرسلان يحكم الشام، وحدث قتال بين تتش وسليمان بن قتلمش زعيم سلاجقة الروم الذي حرَّر أنطاكية بعد احتلال دام 119 سنة من الدولة البيزنطية، وذلك في سنة (477هـ) 1085م، وكانت نتيجة قتال تتش وسليمان أن قُتل سليمان، وذلك في سنة (478هـ) 1086م، وهكذا صارت أنطاكية من أملاك تتش ، غير أن ملكشاه نزع أنطاكية من ملك أخيه وأعطاها إلى ياغي سيان، وذلك في سنة (479هـ) 1087م . وهذا - لا شك - أوغر صدر تتش تجاه ياغي سيان، ولكن قوَّة ملكشاه منعت تتش من اتخاذ أي موقف تجاه ياغي سيان، ومرت السنوات ومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 0:57


ملكشاه في سنة (484هـ) 1092م، أي بعد خمس سنوات من ولاية ياغي سيان على أنطاكية، ومع أننا توقعنا صدامًا قويًّا بين تتش وياغي سيان على أنطاكية، إلا أن ياغي سيان استطاع بحكمته وسياسته أن يتقرب إلى تتش مما جعله يُقِرُّه على أنطاكية، بل وبدأ ياغي سيان يخطب لتتش في أنطاكية ، ثم اشترك ياغي سيان مع تتش سنة (488هـ) 1095م في حرب بركياروق بن ملكشاه ابن أخي تتش! وانخذل ياغي سيان أثناء القتال؛ مما أدى إلى هزيمة تتش وقتله في سنة (488هـ) 1095م ، ليعود ياغي سيان إلى حكم أنطاكية منفردًا، ويتولى أولاد تتش حكم الشام بالتقاسم، فيأخذ رضوان بن تتش حلب، ويأخذ دقاق بن تتش دمشق .

وكعادة هذا الزمان دار الصراع بين الإخوة بغية التوسع والتملك، وأسرع كل زعيم يضم إليه ما حوله من مدن، وطمع رضوان زعيم حلب في أنطاكية القريبة، فحدث بينه وبين ياغي سيان شقاق وصراع، انتصر فيه ياغي سيان وبقي محتفظًا بأنطاكية، ثم دارت حرب مباشرة بين رضوان زعيم حلب ودقاق أخيه زعيم دمشق وذلك في سنة (489هـ) 1096م، وللعجب الشديد فإن ياغي سيان انضم إلى رضوان! وحاول رضوان احتلال دمشق ولكنه فشل في ذلك . ثم مرت الأيام وأراد دقاق أن يغزو حلب، فانضم ياغي سيان في هذه المرة إلى دقاق في الحرب ضد رضوان، غير أنهم لم يتمكنوا من غزو حلب !!
إنه كان يعيش حياة الجنود المرتزقة الذين يقاتلون في جيشٍ بغية درهم أو دينار، فإذا دفع الطرف الآخر أكثر انضم إليه ونسي ولاءَه الأول.
إنَّ هذه القصة لا تعطينا فقط انطباعًا عن طبيعة حاكم أنطاكية ياغي سيان، بل تعطينا انطباعًا أوسع وأشمل عن طبيعة ذلك الزمن بأسره، فهؤلاء هم الحكام في منطقة الشام يوم غزو الجيوش الصليبية.
وليست المشكلة في الحكام فقط، فهؤلاء الزعماء لا يقاتلون بمفردهم في الحروب، إنما يقاتلون بجيوش، ومن وراء الجيوش شعوب، ولا شك أن هذه الجيوش التي لا تعرف لها قضية، وهذه الشعوب التافهة المغيَّبة تستحق ما يحدث لها من نكبات وأزمات.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 0:58

وهكذا عندما جاءت الجيوش الصليبية حول أنطاكية في أكتوبر سنة (460هـ) 1097م، كان ياغي سيان حاكمًا للمدينة منذ عشر سنوات كاملة، وعلى خلاف وشقاق كبير مع أقرب المدن إليه وهي حلب، والعلاقة بينه وبين المدن الأخرى عَلاقات فاترة لا تقوم إلا على المصالح والمنافع الدنيوية.
وجاء الصليبيون بحدِّهم وحديدهم! وأحكموا قبضتهم حول المدينة!
وقف الجيش النورماني الإيطالي بقيادة بوهيموند أمام الجهة الشمالية للمدينة عند باب بولس، ووقف جيش جودفري بوايون في الجهة الشمالية الغربية في مواجهة باب الجنينة، ووقفت بقية الجيوش وعلى رأسها روبرت وستيفن وهيو والأمير ريمون الرابع كلهم من الناحية الغربية أمام باب الكلب ، وكما ذكرنا قبل ذلك فإن الناحية الشرقية والجنوبية كانت محاطة بالجبال العالية؛ ولذلك لم يكن عندها جيوش .
وغني عن البيان أن الدولة البيزنطية كانت تشارك في هذا الحصار بسرية بيزنطية على رأسها قائد محترف هو تاتيكيوس Tatikios؛ وذلك لكي يحفظ حق الدولة البيزنطية في المدينة بعد سقوطها.
وكان بالمدينة - كما مرَّ بنا - عددٌ كبير من النصارى الأرثوذكس والأرمن؛ تقول الرواية اللاتينية أنهم خرجوا من المدينة بمجرَّد قدوم الجيوش الصليبية، وأمدوهم بأسرار كثيرة عن مداخل المدينة ومخارجها ووسائل الدفاع وكميات المؤن وأعداد المقاتلين، وما إلى ذلك من معلومات تسهِّل فتح المدينة .
وكان ياغي سيان قد أعدَّ المؤن الكثيرة التي تكفي الحياة المدنية لمدة طويلة من الزمن ، وكذلك استعد الصليبيون بكميات من المؤن جمعوها من القرى المجاورة عن طريق السلب والنهب ، كما وصل إلى ميناء السويدية عند مصب نهر العاصي (وهو ميناء قريب جدًّا من أنطاكية) أسطولٌ جنويٌّ يحمل إمدادات مهمة للصليبيين .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:01

وفوق ذلك فميناء اللاذقية القريب أيضًا كان قد وقع تحت سيطرة القرصان البولوني ونمار ، وكان يمد الصليبيين بما يحتاجونه من مؤن. وهكذا أغلق الصليبيون الطرق المؤدية إلى أنطاكية وسيطروا على الموانئ الغربية، ولم يعد أمام المسلمين المحاصَرين إلا ما هو داخل المدينة من مؤن وسلاح.
ومن داخل المدينة المحاصَرة أرسل ياغي سيان رسائل تطلب النجدة من زعماء الإمارات الإسلامية المجاورة. وما من شك أنه لم يستطع أن يرسل رسالة إلى رضوان أمير حلب نظرًا للخيانة القريبة التي فعلها ياغي سيان بانضمامه إلى دقاق بعد أن كان محالفًا لرضوان؛ لذلك أرسل ياغي سيان إلى دقاق ملك دمشق، وجناح الدولة أمير حمص، وهما يقعان على بُعد أكثر من مائة وأربعين كيلو مترًا من المدينة، بل إنه أرسل إلى كربوغا أمير الموصل التي تقع على بُعد سبعمائة كيلو متر، وكذلك إلى بركياروق سلطان سلاجقة فارس وهو أبعد وأبعد ، ولم يتمكَّن كما ذكرنا من طلب المساعدة من حلب التي تقع على مسافة أقل من ستين كيلو مترًا من أنطاكية!!

ومرت الأيام ثقيلة على الطرفين؛ فالمدينة المحاصَرة لا يصل إليها أي إمداد خارجي، وكذلك الصليبيون يمرون بأزمة واضحة؛ إذ إن الجيوش هائلة، والمؤن ليست كافية في هذه المنطقة المحدودة، وهم لا يستطيعون الابتعاد كثيرًا عن أنطاكية؛ لكي لا يعطوا فرصة للمحاصَرين أن يخرجوا. وقد حدث ذات مرة أن ابتعدت بعض الجيوش الصليبية للإغارة على بعض القرى، فخرج ياغي سيان لقتال الجيوش المتبقية، وكاد ينتصر عليهم لولا مهارة بوهيموند وسيطرته على الموقف حتى عودة بقية الجيوش . وهكذا صار الحصار صعبًا على الصليبيين كما كان صعبًا على المسلمين، غير أنه كان على الصليبيين أشق وأصعب، وخاصةً أن الحصار بدأ في (490هـ) 21 من أكتوبر 1097م، وقد دخلت الأشهر الباردة، وهم في العراء يعانون الجوع والبرد.
وبعد مرور أكثر من شهرين على الحصار جاءت نجدة إسلامية من دمشق على رأسها دقاق السلجوقي، ومن حمص وعلى رأسها جناح الدولة حسين بن ملاعب، والتقوا مع الجيش الصليبي في منطقة جنوب أنطاكية عند البارة في آخر ديسمبر (490هـ) 1097م ، وكان الجيش الصليبي يبحث في هذا المكان عن إمدادات غذائية، ودارت معركة ظهر فيها تفوق المسلمين وإن لم يحقِّقوا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:02


نصرًا حاسمًا ، ومع ذلك فقد قرر دقاق الانسحاب والعودة إلى دمشق ليؤمِّن مدينته، ويدرس الموقف من جديد! وفي هذه الأثناء أرسل له الصليبيون رسالة يسكِّنونه فيها ويخدِّرونه، إذ قالوا له أنهم ما جاءوا إلى هذه المناطق إلا لتحرير المدن الشمالية التي كانت ملكًا للدولة البيزنطية مثل الرها وأنطاكية، وأنهم ليس لهم حاجة في دمشق ما دامت لا تقاتلهم. وقد أقنعت هذه الكلمات دقاق فترك أنطاكية تواجه مصيرها، وسكن في مدينته !!

وهكذا عاد الموقف صعبًا من جديد، ولكن مع بدايات السنة الميلادية الجديدة ودخول شهر يناير (491هـ) 1098م، واشتداد البرد وقلة الزاد بدأت الأزمة تتفاقم جدًّا في المعسكر الصليبي، بل نشأت الفوضى بين الجند، وظهرت الاعتراضات هنا وهناك، بل ظهرت دعوات بفك الحصار، بل وأشد من ذلك بدأت تظهر حالات هروب من المنطقة بكاملها، وكانت المفاجأة أنه كان على رأس الهاربين بطرس الناسك الذي كان يُجمِّع الجيوش في فرنسا قبل ذلك، مما يؤكِّد عدم وجود البُعد الديني تمامًا في رؤيته، ولقد جدَّ تانكرد في إثره حتى عثر عليه وهو في طريقه للقسطنطينية، وأجبره على العودة للبقاء مع الجيش الصليبي ، وكانت عودته عودة مخزية مشينة، وضَّحت أهداف الحملة الصليبية تمامًا.
كان بوهيموند النورماني يرقب كل هذه الأوضاع، ويحاول أن يوظِّف الظروف لخدمة مآربه الخاصة، ومطامعه الكبيرة في الحصول على أنطاكية لصالحه هو، وكان يعلم أن الأمراء الصليبيين سينافسونه فيها، كما أن صديقه الإمبراطور البيزنطي لن يسمح له بأخذ أنطاكية ، التي تعتبر من أهم المطامع البيزنطية في المنطقة. فماذا يفعل بوهيموند إزاء هذا الوضع؟!
لقد كان داهيةً على أعلى مستوى، وكان ماكرًا إلى أبعد حدود المكر!
لقد أعلن بوهيموند - وهم في هذه المرحلة الحرجة من الحصار - أنه ما عاد يطيق البقاء في هذه الظروف، وأن عنده ارتباطات كبيرة خاصَّة بمملكته في إيطاليا، ومن ثَمَّ فهو سيسحب جيشه من الحصار، ويقفل راجعًا إلى إيطاليا !
لقد كانت هذه كارثة بالنسبة للجيوش الصليبية! فالجميع يعلم أن أقوى الفرق مطلقًا هي فرقة بوهيموند، ولعله هو أمهر القادة وأقدرهم على وضع الخطط الحربية وأصبرهم على القتال،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:03


وعودة بوهيموند إلى إيطاليا كانت تعني بالنسبة لهم فشل الحملة الصليبية، وضياع كل المكاسب المتحققة والمرجوة، وضياع كل ما جرى إنفاقه حتى هذه اللحظة من أموال وأرواح وأوقات.
لقد كان تهديدًا يحمل كارثة للصليبيين، وكان بوهيموند القائد الماكر يعلم قيمته في الجيش، ولم يكن في قرارة نفسه يفكر في العودة، فإنه ما جاء إلى هذه البلاد نصرة للرب، ولا حماية للحجيج، ولا صداقة للإمبراطور البيزنطي، إنما جاء من أجل أنطاكية، وأنطاكية فقط، فموقفه هذا لم يكن إلا لعبة سياسية خطيرة، ولكنه لعبها بدرجة عالية من الاحتراف!
دبَّ الهلع في قلوب زعماء الجيوش الصليبية، والتفوا حول بوهيموند يتوسلون إليه ألا يتركهم، ثم اجتمعوا على منحه أنطاكية له خالصة دون مشاركة في حال سقوطها، فتحقق له ما يريد؛ ومن هنا قرر البقاء والعمل معهم بكل طاقته!! وهكذا سيطر بوهيموند على الموقف مع زعماء الحملة الصليبية .
لكن بقيت له مشكلة، وهي وجود السرية البيزنطية بزعامة تاتيكيوس، واتفاقية القسطنطينية التي تقضي بتسليم أنطاكية إلى الدولة البيزنطية، ويمين الولاء والتبعية الذي أقسمه لهذا الإمبراطور قبل ذلك .
ماذا يفعل في هذه الالتزامات؟!
لقد بدأ بوهيموند في استفزاز القائد البيزنطي تاتيكيوس، وبدأ ينكر أي جهود بيزنطية في المساعدة، بل بدأ يفعل ما هو أخطر إذ أشاع أن هناك تنسيقًا سريًّا بين تاتيكيوس والأتراك المسلمين، وأن هناك خيانة للقضية الصليبية، وهذا قد حدث قبل ذلك عند إسقاط نيقية، فلماذا لا يحدث الآن؟
أثارت هذه الإشاعات غضب تاتيكيوس، فأسرع إلى الزعماء الصليبيين يشكو لهم، غير أنهم وجدوها فرصة للتخلص من الالتزامات تجاه الدولة البيزنطية، وقالوا أن الدولة لم تساعدهم في أزمتهم بشيء يُذكر، ومن ثَمَّ فهي البادئة بنقض الاتفاقية، وفي هذا مبرر للصليبيين ألا يلتزموا باتفاقيتهم. وهنا شعر تاتيكيوس بالخطر على نفسه، فانتهز الفرصة وهرب ليلاً إلى قبرص عن طريق ميناء السويدية . وهكذا تحقق هدف بوهيموند في إبعاد الدولة البيزنطية عن الساحة على الأقل عند لحظات سقوط أنطاكية، وبذلك يضمن أن تكون له لا لغيره! وبدأ بوهيموند من جديد ينسق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:04

الجيوش، ويرسل الفرق هنا وهناك للإتيان بالمؤن والغذاء، وأخذ يبثُّ الحماسة في قلوب الجنود الصليبيين وزعمائهم .

في هذه الأثناء وفي (491هـ) يناير سنة 1098م حدث أمر غيَّر كثيرًا في سير الأحداث، وأضاف قوة ملموسة إلى المعسكر الصليبي؛ لقد جاءت سفارة من دولة مصر تعرض التفاهم والتفاوض مع الجيش الصليبي لتحقيق مصالح مشتركة!!
لقد كانت مصر في ذلك الوقت تحت حكم العبيديين المعروفين بالفاطميين، وهم كما ذكرنا من الشيعة الإسماعيلية، وكانوا على خلاف كبير مع السلاجقة السُّنَّة، وكذلك مع الخلافة العباسية السُّنِّيَّة؛ ففكر هؤلاء العبيديون في التعاون مع الصليبيين لحرب السلاجقة السنة!! وكان الخليفة العبيديّ في ذلك الوقت هو المستعلي بالله، وإن كانت الأمور كلها في يد الوزير الأفضل بن بدر الجماليِّ. وكان عرض الدولة العبيدية يشمل الاتفاق مع الصليبيين على تقسيم الشام بينهما، فيأخذ الصليبيون أنطاكية ومدن الشمال، بينما يأخذ العبيديون بيت المقدس. وكان العبيديون بالفعل يسيطرون على بيت المقدس حيث قاموا باحتلاله سنة (491هـ) 1097م، حينما كان السلاجقة مشغولين بحرب الصليبيين في آسيا الصغرى .
لقد كانت هذه السفارة تحمل البشريات للجيش الصليبي، بينما كانت طعنة نافذة في صدر - بل في ظهر - الأمة الإسلامية!!
لقد كان لها من الآثار السلبية ما يخرج عن حدِّ التخيل:
فأولاً: رفعت هذه السفارة جدًّا من معنويات الجيش الصليبي؛ إذ علموا أنهم يتعاملون مع أمَّة ضائعة، ليس لها من همٍّ إلا التملك والثروة، وأنهم على استعداد لبيع بعضهم البعض، ولو كان المشتري هم الصليبيون.
وثانيًا: سيؤدِّي هذا الجهد العبيديّ إلى تشتيت السلاجقة السُّنَّة، وإحداث الاضطراب بين صفوفهم؛ فالصليبيون سيهاجمون من الشمال، والعبيديون من الجنوب.
ثالثًا: سيأمن الصليبيون من هجوم الدولة المصرية التي كانت تملك جيشًا كبيرًا، إضافةً إلى أسطول بحري قوي، كان من الممكن أن يغيِّر الموقف في أنطاكية وغيرها لو كان يملكه مخلصون للمسلمين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:05

رابعًا: وهو أمر مهم جدًّا أن هذه السفارة تعني الاعتراف من الدولة المصرية لهذا الكيان الجديد القادم على أرض المسلمين، وأن له الأحقية الشرعية في أرض أنطاكية ، وعندها لا يجوز للمسلمين أن يطالبوا بهذه الأرض، فقد أعطوها في مقابل أرض بيت المقدس، وسينسى الناس بعد ذلك أن كلتا الأرضين مسلم!!
لقد كانت خيانة بكل المقاييس!
ولقد أظهر الصليبيون الترحاب بالسفارة مع أنهم يعزمون تمامًا على أخذ بيت المقدس، بل ويعلنون ذلك جهرةً في كل محافلهم، ولكنهم قبلوا بهذا الطرح مؤقتًا ، وسوف يتجاهلونه مستقبلاً كما تجاهلوا وعودهم للدولة البيزنطية، وهو ما يسمى في أعرافهم سياسة، ولكنها - للأسف - سياسة لا تنجح إلا مع الأغبياء أو العملاء! ولقد كان كثير من زعماء المسلمين في ذلك الوقت من أحد هذين الصنفين أو منهما معًا!
كان هذا هو موقف الدولة العبيدية الشيعية.
وماذا كان موقف رضوان بن تُتش حاكم حلب؟!
إن موقفه خطير جدًّا؛ فهو وإن كان على خلاف مع ياغي سيان إلا أنه يعتبر أنطاكية من ممتلكاته الشخصية ، وأن ياغي سيان استولى عليها، ومن ثَمَّ فالصليبيون الآن يأخذون جزءًا من ميراثه، فوق أنهم قريبون جدًّا منه، وقد يتوجَّهون إلى حلب بعد سقوط أنطاكية؛ لذلك انتهز رضوان فرصة قدوم طلب نجدة من ياغي سيان بعد أن يَئِس ياغي سيان من دقاق وغيره، فأسرع بتجهيز جيش لملاقاة الصليبيين، وصاحبه في حملته أمير حماة وبعض القوات من ديار بكر ، واجتمعت كل القوات في حارم على بُعد ثلاثين كيلو مترًا شرق أنطاكية.
إنهم لم يخرجوا ليحفظوا دين الإسلام وأرضه وأعراض المسلمين!!
بل خرجوا حفظًا لأملاكهم، أو ذرًّا للرماد في العيون.
وهذه النوعية من الجيوش لا تُنصر عادةً!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:06

تم الاتفاق بين رضوان من ناحية وياغي سيان من ناحية أخرى على الخروج في وقت متزامن من حارم وأنطاكية لحرب الصليبيين من الشرق والغرب، فيقع بذلك الصليبيون في كمين بين الفريقين .
الخطة محكمة، لكن القلوب مريضة والأجساد عليلة!
تسربت أنباء الخطة عن طريق نصارى حلب إلى الجيش الصليبي ، فخرج بوهيموند بنفسه على رأس فرقة صغيرة من الفرسان تبلغ سبعمائة فارس فقط، وترك جيشه محاصِرًا لأنطاكية، والتقى بوهيموند بهذه الفرقة الصغيرة مع جيوش حلب وحماة وديار بكر عند بحيرة العمق في شرق أنطاكية ، وللأسف الشديد فإن كثرة الجيوش الإسلامية لم تغنِ عنها شيئًا، وإذا بالقلة الصليبية تسيطر على الموقف بسرعة، وأسرعت الجيوش الإسلامية بالفرار ، وقُتل منهم عدد كبير، وقطَّع بوهيموند رءوسهم، وحملها على أسِنَّة الرماح، وعاد مسرعًا إلى أنطاكية. في هذه الأثناء كان ياغي سيان قد خرج لحرب الجيوش الصليبية بعد ابتعاد بوهيموند، إلا أنه - للأسف - هُزم هو الآخر فدخل مسرعًا إلى حصونه، ثم جاء بوهيموند وألقى بالرءوس المقطَّعة داخل أسوار أنطاكية؛ ليرسل رسالة رعب إلى ياغي سيان وشعبه !
استمر حصار أنطاكية، بل وبدأ الصليبيون في بناء قلعة مجاورة على تل قريب من أسوار أنطاكية لاستخدامها في قصف أسوار أنطاكية، والتحصن بداخلها من السهام المسلمة . وأثناء بناء القلعة، وفي (491هـ) 4 من مارس سنة 1098م وصل أسطول إنجليزي إلى ميناء السويدية يحمل كميات كبيرة من الزاد والسلاح وآلات الحصار؛ مما رفع معنويات الجيش الصليبي جدًّا، ثم تمَّ لهم بناء القلعة في (491هـ) 19 من مارس 1098م، وبذلك صار الحصار مشددًا بشكل أكبر وأخطر .
جدد ياغي سيان استغاثته بسلطان سلاجقة فارس بركياروق، وكذلك بواليه على الموصل كربوغا ، وقد استجاب كربوغا لنداء ياغي سيان، وجهَّز جيشًا كبيرًا، ولكنه - للأسف - قرر أن يحاصر الرها ويحاول إسقاطها قبل أن يأتي إلى أنطاكية، والذي دفعه إلى ذلك قرب إمارة الرها - وعلى رأسها الداهية بلدوين - من إمارة الموصل، فخَشِي كربوغا إن أخذ جيشه وذهب إلى أنطاكية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:08


(وهي على بُعد أكثر من سبعمائة كيلو متر من الموصل) أن يهجم بلدوين على الموصل الخالية من الجيوش. وهكذا أضاع هذا الأمر عدة أسابيع من كربوغا ، وهو في محاولة فاشلة لإسقاط الرها، ولم يتحرك في اتجاه أنطاكية إلا في (491هـ) أواخر شهر مايو 1098م.
أثار قدوم كربوغا في الطريق إلى أنطاكية الفزع في الجيش الصليبي، فالأخبار تقول أن جيشه كبير، والصليبيون قد تعبوا من طول الحصار، فقد مرت عليهم حتى الآن أكثر من سبعة أشهر، وهم مرابضون أمام أسوار أنطاكية، وفي هذه الحالة السيئة وفي يوم 2 من يونيو 1098م قرر ستيفن دي بلوا الانسحاب من المعركة ليأسه من فتح أنطاكية، وأخذ معه عدد كبير من الفرنسيين، واتجه إلى ميناء الأسكندرونة ليقفل عائدًا إلى فرنسا !
لقد تأزم الموقف جدًّا على الفريقين!
لكن في هذه الأثناء لعبت الخيانة دورها؛ لقد ظهر في أنطاكية رجل أرمني الأصل تظاهر بالإسلام اسمه نيروز أو فيروز، وتبادل الرسائل السرية مع الأرمن الموجودين في الجيش الصليبي، وكان كثير من الأرمن من أهل أنطاكية خرجوا من المدينة عند بدء الحصار وانضموا إلى الجيش الصليبي ، وقال هذا الرجل الأرمني: إنه يعلم أسرارًا قد تسهِّل فتح حصون أنطاكية. لقد كان هذا الرجل مقربًا من ياغي سيان، وكان ياغي سيان يوليه حراسة عدد من أبراج أنطاكية المهمة. وصلت هذه المعلومات إلى بوهيموند شخصيًّا، فتكتمها عن بقية الزعماء الصليبيين، وتراسل مع هذا الأرمني الذي طلب مالاً وإقطاعًا في البلد بعد سقوطها، فأقره بوهيموند على ذلك . جمع بوهيموند زعماء الحملة الصليبية وأعاد على أسماعهم خطورة الموقف، وتيقن مرة ثانية من أنهم سيسلمونه أنطاكية إذا تم فتحها ، ثم بدأ يحدِّد لحظة الهجوم وساعة الصفر، وكانت في (491هـ) صباح يوم 3 من يونيو 1098م أي بعد يوم واحد من رحيل ستيفن دي بلوا ومن معه من الفرنسيين. فتح نيروز الأرمني الأبواب في برجه وفي بعض الأبراج المجاورة، بل إن بعض الروايات تذكر أنه قتل أخًا له؛ لكي لا يكشف قصة المؤامرة، وهكذا انسابت الجيوش الصليبية الهائلة داخل المدينة مع الساعات الأولى من الصباح. أسرعت الأرمن في داخل المدينة بالانضمام إلى الصليبيين ، وأدرك ياغي سيان المؤامرة بعد فوات الأوان، وقرر الهروب في مجموعة من الأتراك، غير أن الأرمن من أهل أنطاكية أحاطوا به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:09

وقتلوه، وحملوا رأسه إلى الصليبيين ؛ لتسقط بذلك كل عزيمة عند الشعب المسلم والجنود على حد سواء.
وسادت موجة من الذعر هائلة في داخل أنطاكية، وانطلق الصليبيون يستبيحون المدينة بعد الحصار الطويل، وقتل من الرجال والنساء والأطفال ما يخرج عن حد الإحصاء، وسبيت أعداد هائلة من النساء والأطفال ، وسرعان ما ارتفعت أعلام بوهيموند النورماني على أسوار أنطاكية وأبراجها.
لقد كان سقوطًا مروعًا هزَّ العالم الإسلامي بأسره، كما هزَّ العالم المسيحي.
إنها المدينة القديمة الجميلة الحصينة التي تحمل تاريخًا إسلاميًّا مسيحيًّا طويلاً، ثم إنه السقوط المروع بعد حصار أكثر من سبعة أشهرٍ متصلة، ثم إنها المذبحة الهائلة التي سقط فيها عشرات الآلاف من المسلمين !
وأسرع الصليبيون لدفن الجثث المتراكمة؛ لئلا تنتشر الأوبئة في المدينة فتُهلِك الجيش بأكمله، وبدءوا أيضًا في الانتشار في الحصون والأبراج، وسيطروا سيطرة كاملة على مداخل المدينة ومخارجها .
وفي هذه الأثناء كان كربوغا يتحرك بجيشه من الرها بعد أن يَئِس من إسقاطها، ثم توقف في مرج دابق على بُعد 650 كيلو مترًا تقريبًا من أنطاكية، حيث عقد اجتماعًا مع بعض رءوس الإمارات من الأمراء والملوك ليكوِّن جيشًا كبيرًا لإنقاذ أنطاكية، وكان جيش كربوغا هذا مرسَلاً من قِبل بركياروق سلطان السلاجقة وأقوى الشخصيات السلجوقية في ذلك الوقت؛ لذلك أذعن لكربوغا عدد كبير من الأمراء منهم دقاق صاحب دمشق، وأرسلان تتش صاحب سنجار، وجناح الدولة أمير حمص وغيرهم، غير أن رضوان صاحب حلب رفض الخروج في جيش فيه أخوه دقاق عدوه اللدود !!

وهكذا خرج الجيش السلجوقي الكبير إلى أنطاكية، ووصل إليها بعد حوالي ستة أيام من سقوطها، وحاول كربوغا اقتحام المدينة ولكنه فشل لحصانتها ، فقام بضرب الحصار حولها، لتنقلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:10

الآية؛ فالصليبيون داخل أنطاكية محصورون، والمسلمون من خارجها مُحاصِرون لها! وقد بدأ هذا الحصار في 8 من يونيو 1098م .
وعاش الصليبيون معاناة حقيقية، فالمدينة كانت قد خلت تقريبًا من الغذاء بعد حصار المسلمين بها مدةَ سبعة أشهر متصلة، وشعر الصليبيون بالندم لقدومهم إلى الشرق، وقد صاروا على أبواب مجاعة مهلكة، وقد اضطروا إلى أكل الميتة وورق الشجر !
ماذا يفعل الصليبيون في هذا الموقف العصيب؟
لقد فكَّر الصليبيون في الاستعانة بالإمبراطور البيزنطي؛ إنها حياة المصالح.
إنهم يحتاجون إليه الآن، فلا مانع عندهم من التزلف مرة ثانية، والتملق، والنفاق!
ووجدها الإمبراطور البيزنطي فرصة لامتلاك أنطاكية المحبوبة، فخرج بنفسه على رأس جيش كبير مخترقًا آسيا الصغرى صوب أنطاكية، لكنه في الطريق وصلته أنباء بكبر حجم الجيش السلجوقي، وبكونه مؤلَّفًا من أكثر من إمارة، فخاف على نفسه وسلطانه، وقال: إن حماية القسطنطينية والبيزنطيين أعظم عنده ألف مرة من حماية أنطاكية والصليبيين. فقرر الرجوع فجأة، وعبثًا حاول رسل الصليبيين إثناءه عن رأيه، ولكنهم فشلوا !
إن القضية ليست دينية أبدًا!
إن كل زعيم من هؤلاء لا يهتم إلا بملكه وعرشه!
وساء وضع الصليبيين أكثر؛ وبعد 4 أيام فقط من الحصار بدأ الصليبيون يتركون مواقعهم الأمامية في المقاومة من الإجهاد والتعب، ويتجهون إلى البيوت في داخل المدينة. وهذا يوضِّح روح اليأس والإحباط التي سيطرت على الصليبيين، وواجه بوهيموند الموقف بصلابة نادرة. إنه يرى حُلمه ينهار، ويرى أنطاكية الجميلة تضيع من يده بعد كل هذا الجهد، بل يرى حياته وحياة جنده على مقربة من النهاية، فماذا فعل بوهيموند؟! لقد أحرق الدور والبيوت الداخلية، وذلك في (491هـ) يوم 12 من يونيو 1098م؛ ليجبر الجنود على تركها والعودة إلى مواقعهم الأمامية .

لقد كان قائدًا من طراز عجيب! ومع ذلك فالقبضة الإسلامية محكمة حول أنطاكية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:12


وكان من الممكن أن تكون نهاية جيوش الصليبيين بكاملها، لولا الأحداث المؤسفة التي حدثت في داخل الجيش الإسلامي!! ليتيقن المسلمون من الحقيقة القائلة: "إن أعداءنا لا يُنصرون علينا بقوتهم، ولكن بضعفنا!".

ماذا حدث في الجيش الإسلامي؟!
لقد شعر كربوغا أن جيشه وإن كان كبيرًا إلا أن جيوش الصليبيين أكبر، ولو حدث وخرج الصليبيون للقتال فقد تدور الدائرة على المسلمين إن طال الحصار، ففكر كربوغا أن أفضل طريقة لتقوية الجيش الإسلامي هي إعادة فتح التفاوض مع رضوان بن تتش أمير حلب لينضم إليهم بجيشه؛ فجيش حلب كبير، ورضوان نفسه كفاءة عسكرية معروفة، والأهم من ذلك أن حلب مدينة قريبة وغنية جدًّا، وتستطيع إمداد الجيش الإسلامية بالمؤن اللازمة والسلاح وأدوات الحصار. كانت هذه فكرة كربوغا، وهي فكرة صائبة لا شك، لكنها لا تصلح مع هذه الزعامات الفارغة. إن الأمر وصل إلى إثارة قلق دقاق نفسه ، وغضب من كربوغا، وحدث الشقاق والخلاف في الجيش المسلم، وأعلن دقاق عن رغبته في العودة إلى دمشق، وخاصةً أنه كان يخاف من توسع العبيديين في جنوب الشام ، وهذا - ولا شك - خلق جوًّا من التوتر في الجيش الإسلامي. وأضاف إلى هذا التوتر خوف جناح الدولة حسين بن ملاعب أمير حمص من انتقام يوسف بن أبق أمير الرَّحبة ومَنْبِج الذي كان مواليًا لرضوان، فاعتبر جناح الدولة وجوده في الجيش الإسلامي عداءً لرضوان وحلفائه، ومن ثَمَّ عاش في توتر كبير أثَّر في معنويات الجيش بكامله .
لقد ذاق المسلمون ثمرات الوَحْدة المؤقتة التي حدثت بينهم، وانكمش الصليبيون داخل أنطاكية، وكانوا على أبواب الهلكة، والآن ها هم يتفرقون ليذوقوا ويلات التشتُّت والتشرذم! يقول تعالى: (وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ).
ثم زاد الطينة بلة، وعظمت الكارثة بظهور فتنة عنصرية في الجيش، حيث نشأ خلاف بين العنصر التركي والعنصر العربي في الجيش، وكان على رأس الأتراك كربوغا قائد الجيوش وأمير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:13


الموصل، وكان على رأس العرب أمير اسمه وثاب بن محمود المرداسي، وثارت فتنة زكَّاها رضوان من بعيدٍ برسائله المحفزة للتركمان ضد العرب ! يقول رسول الله :
"إِنَّ اللَّهَ  قَدْ أَذْهَبَ عَنْكُمْ عُبِّيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ وَفَخْرَهَا بِالآبَاءِ، مُؤْمِنٌ تَقِىٌّ وَفَاجِرٌ شَقِىٌّ، وَالنَّاسُ بَنُو آدَمَ وَآدَمُ مِنْ تُرَابٍ، لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ فَخْرَهُمْ بِرِجَالٍ أَوْ لَيَكُونَنَّ أَهْوَنَ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ عِدَّتِهِمْ مِنَ الْجِعْلاَنِ الَّتِى تَدْفَعُ بِأَنْفِهَا النَّتَنَ" .

كان هذا هو الوضع في الجيش الإسلامي!
ونعود إلى داخل أسوار أنطاكية؛ لقد شعر بوهيموند - رغم عناده وإصراره - بقرب النهاية, فأرسل في يوم 27 من يونيو 1098م - بعد تسعة عشر يومًا من الحصار - سفارة إلى كربوغا من رجلين أحدهما بطرس الناسك، يعرض عليه فك الحصار وتأمين الجيوش في سبيل رحيلها . وعلى الرغم من التفكك الذي كان في جيش كربوغا إلا أنه خاف أولاً من خيانة بوهيموند وهي خيانة متوقعة، ثم إنه شعر بضعف الصليبيين فطمع في القضاء عليهم تمامًا في معركة فاصلة. ويبدو أنه لم يقدر مدى الضعف الذي يسيطر على جنود الجيوش الإسلامية وقادتها. وهكذا رفض كربوغا السفارة، ومن ثَمَّ لم يعد أمام بوهيموند إلا قرار الحرب، والحرب السريعة قبل أن يهلك الجيش الصليبي من الجوع.
نظر بوهيموند في جيشه فوجد حالتهم النفسية في الحضيض، فأراد أن يرفع من معنوياتهم، ويرسخ عندهم مفهوم النصر الأكيد في المعركة القادمة، فماذا فعل؟!

لقد أشاع بواسطة كاهن من أهل مرسليا اسمه بطرس برتولوني أن القديس أندراوس الرسول ظهر لهذا الكاهن في الحلم ثلاث مرات ليدله على مكان في كنيسة القديس بطرس بأنطاكية، دفنت فيه الحربة التي طعن بها المسيح عليه السلام، وأنهم إذا حفروا ووجدوا الحربة فإنهم يحملونها أمام جيوشهم، وهذا الجيش يتحقق له النصر لا محالة!
ثم كان من بوهيموند أن أمر الكاهن وبعض الرهبان بالحفر للبحث عن الحربة المزعومة، ثم أخرجوا حربة من الحَفْر، وقالوا: إن هذه معجزة، وإن هذا الجيش منصورٌ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:14

وبالطبع فإن هذه قصة لفَّقها بوهيموند وأتباعه لتحميس جيشه، ولا يُقِرُّ عامة المؤرخين بصدق هذه الحادثة، ولا غرابة فهؤلاء القساوسة الذين لفَّقوا الحكاية يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله. وعندنا في عقيدتنا يقينٌ أن المسيح عليه السلام لم يُقتل أصلاً، يقول تعالى: (وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ) .

فهذه الحربة - ولا شك - فِرْية أرادوا بها رفع معنويات المقاتلين الصليبيين، وقد تحقق لهم مرادهم، وعادت لكثيرٍ من الجند الحماسة، وقرروا الخروج من اليوم التالي مباشرة لحرب المسلمين.
وفي صبيحة اليوم التالي 28 من يونيو 1098م بدأ الصليبيون في الخروج من المدينة للقتال، وأشار المسلمون على كربوغا أن يبدأ في قتالهم قبل أن يكتمل خروجهم، إذ كانوا يخرجون في جماعات صغيرة، غير أنه رفض وأصرَّ على اكتمال خروجهم ثم يبدأ بقتالهم؛ يقول بعض المؤرخين: إن هذا ضيَّع عليه فرصة قتالهم منفردين. ولكن يبدو أنه كان يريد خروجهم بالكامل حتى لا يبقى أحد منهم بداخل المدينة متحصنًا، فخشي إن قاتل الجماعات الصغيرة التي تخرج أن يمتنع بقية الجيش من الخروج ، ومن الواضح أن كربوغا كانت تملؤُه الثقة بالنفس والاعتزاز بالأعداد التي معه، وأغراه حالة البؤس التي كانت عليها الجيوش الصليبية بعد الحصار الطويل، وأيضًا طلبهم منه أن يرفع الحصار. كل ذلك أدى إلى تركه لهم حتى اكتمل عددهم، ورتبوا صفوفهم تحت قيادة كل زعمائهم، وكان ريمون الرابع يتقدمهم وهو رافع للحربة المزعومة.
ودارت معركة شرسة جدًّا أمام أسوار أنطاكية، وكانت الغلبة في البداية للمسلمين، لكنَّ الصليبيين كانوا يقاتلون قتال حياة أو موت، وعلى العكس كان المسلمون يقاتلون للحفاظ على ملكهم وثرواتهم، ومَن قاتل على هذه النوايا فهو لا يريد أن يموت، وهي نوايا لا تصلح أبدًا لجيش مسلم يريد الانتصار. وما أعظم ما قاله رسول الله  وهو يحفز جيشه ليلة بدر على القتال في صبيحة اليوم التالي! فكان يقول لهم: "وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لاَ يُقَاتِلُهُمْ الْيَوْمَ رَجُلٌ فَيُقْتَلُ صَابِرًا مُحْتَسِبًا، مُقْبِلاً غَيْرَ مُدْبِرٍ إلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ" .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:16


إنه في هذا الموقف لا يشجعهم على الحفاظ على حياتهم، لكن يشجعهم على بذلها في سبيل الله، ولا يجعل همهم غنائم العدو أو بلاده، ولو كانت هذه البلد هي مكة المكرمة، ولكن يجعل همهم دخول الجنة. وشتَّان بين كل ما رأيناه من رسول الله  في ليلة بدر، وما حدث في يوم 28 من يونيو 1098م؛ إذ ما لبث الزعماء المسلمون أن تزعزعوا، وبدأ كل منهم يحاول النَّأْي بنفسه وجيشه، وكان من أوائل الذين فروا التركمان بما فيهم دقاق ملك دمشق، وثبت جناح الدولة فترة ثم أسرع بالفرار هو الآخر، ثم فرَّ في النهاية كربوغا نفسه ، وأسرع المسلمون في كل اتجاه، وكانت الأوامر من قادة الصليبيين ألا يلتفت الجيش إلى الأسلاب والغنائم وإنما يتتبعون المسلمين، وهكذا تمت مطاردة شرسة لمسافة ثلاثة كيلو مترات شرق أنطاكية حتى حصن حارم (صورة 1)، قُتل فيها عدد كبير من المسلمين، ثم عاد الصليبيون ليجمعوا ما لا يحصى من الغنائم والمؤن والسلاح، ووصل كربوغا في فراره إلى الموصل، وكذلك دقاق إلى دمشق.
لقد كانت مأساة حقيقية لهذا التجمُّع الإسلامي!
وما أشد الشَّبه بين هذه التجمعات الفاشلة التي رأيناها، وبين تجمع الجيوش العربية لحرب اليهود في سنة (1367هـ) 1948م في فلسطين، فالجيوش لم تخرج لله، ولم تخرج لتكون كلمة الله هي العليا، ولا تعرف قرآنًا ولا سنة، إنما خرجت لذرِّ الرماد في العيون، أو للحفاظ على مُلك بائدٍ، أو لأخذ نصيب من الأرض، ومَن كانت هذه نواياه فلا يتحقق له نصر أبدًا.
ولنا في التاريخ عبرة!

صارت أنطاكية بذلك مدينة صليبية، ويَئِس المسلمون آنذاك من تحريرها، لكن الصليبيين وجدوا أنفسهم أمام عدة مشاكل ضخمة في أنطاكية، منعتهم من التقدم مباشرة صوب بيت المقدس، الذي كان الهدف الأول من هذه الحملة.
1- فمن المشاكل الضخمة التي واجهت الصليبيين هو تناقص عددهم بصورة مخيفة؛ فلقد واجهوا السلاجقة منذ لحظة نزولهم في آسيا الصغرى، ومنذ موقعة نيقية في (490هـ) مايو 1097م - أي أكثر من سنة - في عدة معارك، وقُتل من الصليبيين عدد كبير، ثم إن الكثير منهم هلكوا في المسافات الكبيرة التي قطعوها دون غذاء كافٍ أو ماء، وهلك منهم عدد آخر في الحصار


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:17

الطويل لمدينة أنطاكية، سواء في المرحلة الأولى التي حاصروا فيها المسلمين، أو في المرحلة الثانية التي حاصرهم المسلمون داخل المدينة، ثم هلك منهم عدد آخر في الموقعة الأخيرة ضد كربوغا، وأخيرًا هلك عدد ضخم في الأوبئة التي انتشرت في أنطاكية نتيجة كثرة القتلى.

لقد تناقصت بشدة أعداد الصليبيين إلى الدرجة التي صعب معها السيطرة على كل الأبراج في الأسوار الطويلة لأنطاكية ، فكيف بإعداد العدة للزحف نحو بيت المقدس، هذا فضلاً عن أن الذي بقي من الصليبيين يعاني من الإعياء والإجهاد الشديد، ولا يَقْوَى على قطع المسافة الكبيرة من أنطاكية إلى بيت المقدس (600 كيلو متر تقريبًا)، فضلاً عن أنهم قد يقاتلون هناك الدولة العبيدية بكل مقدرات الجيش المصري آنذاك.
هذه الأزمة الكبيرة جعلتهم يفترون عن الزحف إلى بيت المقدس، ولم يكن هذا الفتور لأيام معدودات، إنما استمر ستة أشهر كاملة .
2- وهذه الأزمة أيضًا دفعتهم إلى عدم القدرة على إعلان العصيان المباشر للدولة البيزنطية، فهم مع كونهم من البداية يكرهون الإمبراطور البيزنطي المتسلط عليهم بقرارته والمخالف لهم في العقيدة، ومع كونهم يشعرون أنه لم يشارك معهم بجدية في حصار أنطاكية، ومع كونهم يحنقون عليه أشد الحنق لعدم نجدتهم في حربهم ضد كربوغا في (491هـ) يونيو سنة 1098م، إلا أنهم يدركون أنهم قد يحتاجون إلى إمكانيات الدولة البيزنطية في أي لحظة ، وهذا الشعور جعلهم يتحفظون في التعامل مع مشكلة أخرى كبيرة قابلتهم بعد إسقاط أنطاكية، وهي اكتشافهم أن بداخلها أعدادًا كبيرة من النصارى الأرثوذكس، وكان الصليبيون لا يثقون بهم، ويعرفون أنهم يدينون بالولاء للدولة البيزنطية قلبًا وقالبًا، ومع ذلك فإن الصليبيين ما استطاعوا أن يعلنوا هذه المخاوف ، بل إنهم عظموا جدًّا من شأن بطريرك الأرثوذكس حنا الرابع، ووضعوه على رأس كنيسة أنطاكية، ولم يعزلوا القساوسة الأرثوذكس من أماكنهم، واكتفوا بوضع قساوسة كاثوليك على بعض الكنائس الشاغرة ، وكل هذا كنوع من التقارب مع الدولة البيزنطية، وشراء ودِّها إلى اللحظات الأخيرة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:18

وكان من المشاكل الضخمة التي واجهتهم أيضًا خلوُّ مخازن المدينة من الغلال والمؤن على عكس ما توقع الصليبيون ، فطول مدة الحصار وانشغال الناس في الحرب ضيَّع ثروات البلد، ولم يبق شيء يعتمد عليه في مخازنها. وعلى هذا ففي الأيام القادمة لا بد أن يدبر الجيش الصليبي حاله، إما عن طريق الإمدادات الخارجية من أوربا أو الدولة البيزنطية، وإما عن طريق الإغارة على المدن والقرى المجاورة، وإلا سيقع الجيش في أزمة اقتصادية طاحنة.
غير أن أعظم المشاكل التي واجهت الصليبيين، هي مشكلة من الذي يجب أن يحكم أنطاكية ؟!
فبوهيموند كما وضحنا كان يجعل هذه قضية مصيرية في حربه من البداية، وما خرج هذا الهدف من ذهنه منذ غادر إيطاليا، وحتى اللحظة التي دخل فيها أنطاكية، واشترط بوضوح على زعماء الحملة الصليبية أن يجعلوا أنطاكية خالصة له إذا بقي معهم للقتال .
هذه كانت أحلام بوهيموند!!
فهل كانت هي الأحلام الوحيدة في القصة؟!
لقد نازعه في حلمه هذا زعيم صليبي آخر في غاية الطموح هو ريمون الرابع كونت تولوز، فهذا الزعيم - وإن كان في بادئ القصة يتظاهر بالتدين والورع واتِّباع رأي البابا، وإعلان أنه لا يستطيع أن يقسم بالتبعية لإمبراطور بيزنطة لأنه يتبع المسيح! وحمله للحربة المزعومة أمام الجيش الصليبي - أظهر عند سقوط أنطاكية مشاعر مختلفة تمامًا! لقد ثار ريمون الرابع على بوهيموند، وقال: إنه لا يستحق فضلاً زائدًا عن بقية الزعماء، وتنكَّر لمواقفه السابقة بإعطاء أنطاكية لبوهيموند حال سقوطها. ولم يكن اعتراض ريمون باللسان فقط، ولكن كان بالسلاح أيضًا! إذ أخذ جيشه وسيطر على بعض الأبراج والأبواب، ورفض التسليم لبوهيموند، واشتعل الجدال في أنطاكية بين مؤيد ومعارض .
ولم يكن ريمون هو الوحيد الذي ينازع بوهيموند إمارة أنطاكية، فهناك الإمبراطور البيزنطي الذي يجد أنطاكية حقًّا دينيًّا وتاريخيًّا وجغرافيًّا للدولة البيزنطية، وفوق ذلك فهناك اتفاقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:19


القسطنطينية التي عقدت سنة 1097م، وتقضي بتسليم المدن البيزنطية القديمة وعلى رأسها أنطاكية للدولة البيزنطية .
فلمن يكون حكم أنطاكية؟!
إن هذا الصراع ليدلنا بأقوى الأدلة أن هؤلاء الزعماء ما خرجوا خدمة للدين ولا حماية للصليب، ولا طمعًا في إرضاء المسيح عليه السلام. إننا رأينا من الجميع - تقريبًا - رغبة حميمة في تحقيق المجد الشخصي، بصرف النظر عن الواجب الديني الذي خرجوا من أجله.
فهاهو الإمبراطور البيزنطي الذي طلب النجدة من البابا وصوَّر حال الحجيج النصارى بشكل بائس، ها هو لا يحمل همًّا سوى توسيع سيطرته على المدن التي أخذها السلاجقة قبل ذلك، وعند أول اختبار حقيقي لشجاعته وتجرُّدِه أثناء حصار أنطاكية إذا به يتقاعس، ويرفض القدوم تاركًا الحملة الصليبية تواجه مصيرها، مع أنها من المفترض أنها جاءت لمساعدته!
وها هو بلدوين ينعزل عن الجيش ويقنع بإمارة الرها، ولا يفكر في إكمال الرحلة إلى بيت المقدس!
وها هو بوهيموند يقنع كذلك بإمارة أنطاكية، ويتحايل على الجميع لكي يضمن لنفسه ملكًا، بصرف النظر عن قضية القدس، وبصرف النظر عن حقوق غيره وأطماعهم!
وها هو بطرس الناسك يهرب من حصار أنطاكية الصعب، ويجبره تانكرد على الرجوع ذليلاً مهينًا!
وها هو تانكرد من قبل يتصارع مع بلدوين على طرسوس حتى رفعوا السلاح على بعضهم البعض!
وها هو كذلك ستيفن دي بلوا يترك الجمل بما حمل، ويأخذ جيشه ويقفل عائدًا إلى فرنسا في اللحظات الأخيرة من الحصار، عندما أدرك أن أحلامه في الملك تبددت!
إن جميع المحتلين يرفعون شعارات برَّاقة خادعة للسيطرة على عقول شعوبهم وجيوشهم، وأيضًا لتخدير الشعوب المحتلة وتسكيتها؛ فهذا يقاتل من أجل المسيح، وذاك يدافع عن الحجيج، وهؤلاء يريدون استقرار الديموقراطية، وأولئك يدافعون عن حقوق الإنسان.
وهكذا تبدو حروبهم من أجل الفضيلة، والأصل أنها لا لشيء إلا للأمجاد الشخصية والأطماع الذاتية!

ماذا يفعل الزعماء الصليبيون إزاء هذه المشكلة العظمى؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:20


لقد عقد الزعماء الصليبيون اجتماعًا مهمًّا في أوائل يوليو 1098م يقررون فيه مصيرهم ومصير أنطاكية ومصير بيت المقدس. إن طاقتهم الآن هزيلة عن بلوغ بيت المقدس، وخاصةً أنهم سيحاربون هناك جيشًا مستريحًا مستقرًّا، وهم لا غنى لهم عن الدولة البيزنطية في هذه المعركة القادمة، ومن ثَمَّ فهم سوف يطلبون طلبًا صريحًا من الإمبراطور البيزنطي أن يساندهم في هذا المشروع، لكن الإمبراطور البيزنطي لن يقبل بالمساعدة إلا إذا أخذ أنطاكية، ومن هنا اتفق الزعماء بما فيهم بوهيموند وريمون على تسليم أنطاكية إلى الإمبراطور البيزنطي، بشرط أن يأتي بنفسه على رأس جيش كبير يشاركهم في احتلال بيت المقدس. ولم يستطع بوهيموند أن يعترض في هذا التوقيت؛ لأنه كان يعلم أن قوتهم قاصرة عن إتمام هذه المهمة وهم في هذه الحالة الواهنة، وعلى ذلك فإذا جاء الإمبراطور البيزنطي فسوف يساعدهم في تحقيق أحلام أوسع، وإذا لم يأتِ لم يسلموا له أنطاكية، وعندها يفتحون ملف أنطاكية من جديد ليروا من أحق الزعماء بها.

استقر على ذلك الأمراء الصليبيون، وأرسلوا رسالة إلى الإمبراطور البيزنطي يطلبون منه فيها أن يأتي لتسلُّم أنطاكية بشرط المساعدة في احتلال بيت المقدس.
ماذا كان ردُّ فعل الإمبراطور البيزنطي لهذه الرسالة؟!
لقد كان الإمبراطور ألكسيوس كومنين نفعيًّا إلى أقصى درجة، فهو يريد أن يجني ثمار دون تضحية، ثم إنه كان خبيثًا يريد أن يمسك بكل أطراف اللعبة في يده، وليس عنده مانع أن يتحالف مع عدو أو أن يخون صديقًا!
لقد أراد الإمبراطور أن يستغل الجيش الصليبي في كسر المقاومة الإسلامية دون أن يعطيهم شيئًا، وقد خَبُرهم في آسيا الصغرى، ورأى أنهم سلموه كل المدن، وهم وإن كانوا يطمعون في أنطاكية الآن فإنهم لن يستطيعوا الصمود طويلاً بعيدًا عن بلادهم. إنه أراد أن يستنفزهم لأقصى درجة، فيقتلون المسلمين ويقتلهم المسلمون، حتى إذا خلت المنطقة من الأقوياء تقدم الإمبراطور ليتسلم كل الميراث بجهد يسيرٍ أو دون جهد!
إنها خطة خبيثة تقوم بها الكثير من الدول الاستعمارية ذات الخبرة الطويلة في المؤمرات والمكائد! إنها تدفع فريقًا ليحارب فريقًا آخر، وقد تدل كل فريق على عورات الآخر، حتى إذا فنيت القوتان دخلت هي لتجمع كل الثمرات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:21


ومن هنا فكر الإمبراطور أن يتريث في الأمور، ولا يرفض رفضًا باتًّا؛ لكي لا يوغر صدور الصليبيين، ولا يقدم قدومًا سريعًا فيوغر صدور العبيديين المسيطرين على بيت المقدس الآن؛ ولذلك فقد قرر الإمبراطور أن يتجاهل الرد على الرسالة حتى يمر بعض الوقت، وتزداد الأزمة اشتعالاً !
من جانب الصليبيين فقد وجدوا أن الإمبراطور لا يرد طلبهم، وهم لا يستطيعون البقاء فترة طويلة دون الانتهاء من مهتمهم؛ ولذلك قرروا تحديد موعد لغزو بيت المقدس بصرف النظر عن موافقة الإمبراطور، وكان هذا الموعد في (491هـ) نوفمبر 1098م، بعد أن تخف درجة الحرارة .
أما الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس كومنين فلم يكتف باللعب بزعماء الصليبيين، ولكن أراد أن يتعامل مع الجهة الأخرى أيضًا، فتراسل مع العبيديين بمصر وهو يعرض عليهم صورة من صور التعاون! ولكن لسوء حظِّه وقعت رسالته إلى العبيديين في قبضة الصليبيين، فأدركوا أنه يلعب بهم .
هنا قرَّر زعماء الحملة الصليبية أن يخرجوا بمفردهم إلى بيت المقدس ولكن بعد الاستعداد الكافي عن طريق جمع المؤن، وتثبيت الأقدام في أنطاكية وما حولها؛ ولذلك أمضى زعماء الصليبيين شهري أغسطس وأكتوبر في بعض الحملات في المناطق المحيطة بأنطاكية ، وفي هذه الأثناء كان بوهيموند يحاول أن يظهر دائمًا في صورة أمير أنطاكية الأوحد .
وفي يوم 5 من نوفمبر 1098م عقد الصليبيون اجتماعًا قرروا فيه الزحف صوب بيت المقدس . ومن جديدٍ برزت مشكلة إمارة أنطاكية، وتنازع الزعيمان بوهيموند وريمون الأمرَ، وأعلن بوهيموند العصيان المباشر على إمبراطور الدولة البيزنطية، وأكد ذلك بعزل حنا الرابع من الكنيسة الأرثوذكسية؛ ليصبح بذلك أميرًا لأنطاكية وغير متقيد مطلقًا بالقسطنطينية ، غير أن الأمير ريمون وجد أنه لكي يستولي على أنطاكية فإنه يجب أن يوالي الإمبراطور ألكسيوس كومنين ليتغلب على بوهيموند، وهكذا أدت المصالح إلى اختلاف الولاءات اختلافًا بيِّنًا!! فهذا بوهيموند الذي كان أقرب الأصدقاء إلى الإمبراطور البيزنطي يعلن العصيان ليتملك أنطاكية، ناسيًا يمينه الذي أقسمه بالتبعية للإمبراطور، وهذا ريمون الذي رفض أن يقسم بالتبعية للإمبراطور يعلن أنه يقف إلى جواره !!

وتعالت الأصوات، وكاد السلاح يعلو أيضًا بين الزعيمين الصليبيين!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:22

واستاء بقية الزعماء جدًّا وأيضًا الجند، وحدثت ثورة عجيبة في أنطاكية، حيث قرر الزعماء والجند معهم أن يهدموا أسوار أنطاكية إذا لم يكفّ الزعيمان عن حربهما، وساعتها سيتركونهم مكشوفين للبيزنطيين والمسلمين على حدٍّ سواء، وسوف يتجه الجيش بكامله إلى بيت المقدس .
هنا شعر بوهيموند وريمون بالخوف الشديد أن ينفذ الصليبيون تهديدهم، فجلسوا في هدوء ليبحثوا حلاًّ للموضوع، ولكي يقطعوا الوقت ويشغلوا الناس حتى الوصول إلى حلٍّ قرروا الخروج جميعًا في حملة إلى معرة النعمان، وهي إلى الجنوب الشرقي من أنطاكية، وهي من أعمال الحلب ، وحاصرها الصليبيون بالفعل، واستعانت أهلها برضوان ملك حلب إلا أنه لم يعرهم اهتمامًا يذكر ، وكان أن استسلمت المدينة في (492هـ) 11 من ديسمبر 1098م للصليبيين بعد أن أعطوهم الأمان ، لكن - للأسف - بعد سقوط المدينة لم يلتزم الصليبيون بعهدهم، وأجروا فيها مذبحة عظيمة، وسلبوا كل شيء، وأحرقوا المدينة عن آخرها .
ثم تنافس الأمراء من جديد في قضية النزاع بين بوهيموند وريمون، ووجد ريمون أن عامة الأمراء يرجحون كفة بوهيموند ، فآثر أن يخرج بشيء، فعرض أن يقود الحملة الصليبية إلى بيت المقدس، ويصبح هو بذلك القائد الأعلى، فوافق الأمراء لتحل المشكلة، ويبقى بذلك بوهيموند أميرًا على أنطاكية. وهكذا فضَّل بوهيموند أن يتخلف عن حملة بيت المقدس، ناسيًا قصة الحجيج ليقنع بإمارته التي كانت حلمًا قديمًا له !!

ولبس ريمون ملابس الحجاج، وخرج حافي القدمين يقود الجيوش في رحلة دينية لاحتلال بيت المقدس ، وكان ذلك في (492هـ) 13 من يناير 1099م، بعد أكثر من سبعة أشهر من سقوط أنطاكية، وقد حاول أن يقنع الجميع أنه يتحرك إرضاءً للمسيح، ولكن من الواضح أن تمثيليته أصبحت مكشوفة، وهكذا كل التمثيليات لأمثال هؤلاء النفعيين من الزعماء!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:23

الطريق إلى بيت المقدس

في يوم 13 من يناير 1099م (492هـ) تحرَّكت الجيوش الصليبية ناحية الهدف الرئيسي التي خرجت من أجله وهو احتلال بيت المقدس، وتفاوتت الروايات في تقدير عدد الجيش الصليبي الذي خرج من أنطاكية وما حولها لغزو فلسطين، فالمقلِّل يصل إلى ستة آلاف مقاتل فقط ، والمكثِّر يصل به إلى ثمانين ألفًا من الصليبيين، وهو في الحالتين بعيدٌ جدًّا عن الأرقام التي عرَفناها عند نزولهم أرض الإسلام؛ إذ كان الجنود في أقلِّ تقدير ثلاثمائة ألف مقاتل.
وهذا النقص الحادُّ في العدوِّ إنما كان للمعارك المتتالية، وللموت أثناء الانتقال والحصار وفترات الجوع الطويلة، وكذلك لانفصال جيش بلدوين في الرها وبوهيموند في أنطاكية، ولترك حامية صليبية في كل مدينة يحتلونها بدءًا من نيقية وانتهاءً بمعرَّة النعمان جنوب أنطاكية؛ غير أنِّي أُرَجِّح أن الجيش كان في حدود ثمانين ألفًا أو نحوها؛ لأن المسافة التي اخترقها الجيش داخل أراضي سوريا ولبنان وفلسطين كبيرة يصعب فيها أن يتحرَّك ستة آلاف جندي فقط دون حماية، كما أنه لو لم يتبقَّ من الثلاثمائة ألف إلا ستة آلاف فقط لكان قرارهم - دون أدنى شكٍّ - هو الرجوع إلى أوربا والنجاة بالنفس، فضلاً عن أن معظم المعارك التي اشترك فيها الصليبيون كان النصر حليفهم، ولم نسمع عن قتلى بهذه الأعداد الضخمة، سواء في صفِّهم أو في صف المسلمين المهزومين.
تحرَّكت الجيوش بقيادة ريمون الرابع، وهو وإن كان يرتدي ملابس الحُجَّاج ويُعْلِن خدمة الربِّ إلاَّ أنه كان في منتهى الغيظ والحنق لعدم حصوله على إمارة حتى هذه اللحظة كزميليه بلدوين وبوهيموند، وهذا أثَّرَ في قراراته كما سيتَبَيَّن لنا من رحلته للقدس.
سار الصليبيون جنوبًا، وهم يقتربون من الساحل أحيانًا، ويتعمَّقون في الداخل أحيانًا أخرى، وكانوا في طريقهم يمرُّون بمدن إسلامية صرفة، ومع ذلك فقد كان ردُّ فعل هذه المدن في منتهى الخزي!

لقد أسرع الحُكَّام والأهالي في هذه المدن بتقديم الهدايا الثمينة والمؤن، بل والأدِلَّة للجيش الصليبي بُغْيَة الحصول على رضاه، وتجنُّب وحشيته ، وكانت أخبار مذبحتي أنطاكية ومعرَّة النعمان قد وصلت إلى مكانٍ، ففعلت فعلها في إرهاب الشعوب حتى تفقد كلَّ أمل في المقاومة، ويصبح كلُّ همِّها البحث عن لحظات حياة أطول، ولو كانت هذه اللحظات تعيسة أو مَهِينَة، تمامًا كما فعلت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:26


مذبحة دير ياسين التي قام بها اليهود سنة (1367هـ) 1948م لتسهيل مهمَّة احتلال فلسطين، والتاريخ يتكرَّر!!
فمن الأمثلة الشاذَّة التي رأيناها ما حدث من أمير شيزر عندما تعهَّد لريمون ألاَّ يعترض طريق الصليبيين أثناء اختراقهم إقليم شيزر، وأن يُقَدِّم لهم ما يحتاجون إليه من الغذاء والمئُونة، بل وقدَّم لهم دليلَيْنِ أرشدوا الصليبيين في أثناء عبورهم إقليم العاصي !

وكذلك رأينا أمير حمص جناح الدولة حسين بن ملاعب - الذي كان يقاتل الصليبيين منذ شهور مع كربوغا - يُرسِل وفدًا محمَّلاً بالهدايا الثمينة يخطب ودَّ المحتلين؛ لكي لا يتعرَّضوا لإمارته بسوء .
لقد كانوا يحكمون إمارات غير صالحة للاستقلال أبدًا، فالمساحات صغيرة والشعوب ضعيفة والإمكانيات هزيلة، ولكنهم يَقْنَعُون بها ليحتفظوا بالعرش، ولو كان عرشًا زائفًا لا قيمة له!!
ثم مرَّ الجيش الصليبي على مدينة طرابُلُس اللُّبنانيَّة، وكانت هذه المدينة مقرَّ حُكم أحد العائلات الشيعيَّة، وهي عائلة بني عمَّار، وحاكمها في ذلك الوقت هو فخر الملك أبو عليّ، ومع كونها شيعيَّة إلاَّ أنها كانت منشقَّة عن الدولة العبيدية بمصر، وكانت هذه المدينة تُسيطر على عدَّة مدن وقرى مجاورة مكوِّنة بذلك إمارة واسعة نسبيًّا، تحكم عدَّة مناطق في لُبنان وسوريا.
قرَّر فخر الملك أبو علي بن عمار أن يُهَادن الصليبيين، فرفع أعلامهم على أسوار مدينته دلالة تبعيته لهم، وأقرَّ بدفع جزية لهم، وأرسل إليه ريمون الرابع بعض رسله للتفاوض فدخلوا مدينته ثم عادوا إلى ريمون بالأخبار السعيدة: إن المدينة شديدة الثراء، عظيمة الجمال . وسال لُعاب ريمون الرابع، ونسِيَ قضية القدس، وتجاهل ملابس الحجاج، ووجد في طرابلس الفرصة لتحقيق حلم الإمارة الخاصَّة به!
فكَّر ريمون ومن معه من القادة أن يضغطوا عسكريًّا على المدينة أو أعمالها لكي يَزيدوا في الجزية المعروضة أو أن يُسقطوا المدينة تمامًا، وهذا - لا شكَّ - أفضل .
توجَّه ريمون لحصار مدينة تسمى عِرْقَةَ شرق طرابلس (صورة 2)، وهي تتبع طرابلس، وفي ذات الوقت هي مدينة غنية بمياهها وثرواتها الطبيعية، واتجه جودفري وروبرت لحصار مدينة جبلة،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mary love
عضو ملكى
عضو ملكى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 277
تاريخ الميلاد : 29/08/1982
تاريخ التسجيل : 16/08/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كوافير
المزاج .......

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام   الثلاثاء 21 أكتوبر - 1:27

وهي مدينة ساحلية سوريَّة جنوب اللاذقيَّة تتبع أيضًا طرابلس، وسرعان ما أعلنت جبلة استسلامها بعد حصار تسعة أيام من 2 إلى 11 مارس 1099م، وأقرَّت بدفع جزية وفيرة من المال والخيول ، غير أن عِرْقَةَ صمدت ، وكانت مدينة حصينة فشل ريمون في إسقاطها.
اضطر ريمون أن يستنجد بجودفري وروبرت لإسقاط عِرْقَةَ فجاءا إليه واشتركا معه في الحصار ، وهذه الاستغاثة من ريمون رفعت من أسهم جودفري وقلَّلت من أسهمه هو؛ فقد صار الصليبيون ينظرون إلى جودفري على أنه القائد العامُّ وليس ريمون الرابع.

واستمرَّ الحصار حول عِرْقَةَ فترة طويلة، وبدا للصليبيين أنهم سيُكَرِّرُون مأساة أنطاكية، وفي هذه الأثناء وفي 10 من إبريل 1099م وصلت رسالة من الإمبراطور البيزنطي تعرض عليهم أن ينتظروه إلى آخر يونية، وسوف يأتي بجيش كبير للاشتراك معهم في غزو بيت المقدس، وسيتحمَّل تكاليف الحملة كلها ، والواضح أن الإمبراطور البيزنطي كان يعمل على كل الجهات، ويتعامل بحرفيَّة عالية جدًّا مع الأمور، ويعرف احتياج الصليبيين إلى المساعدة.
اجتمع الصليبيون لمناقشة رأي الإمبراطور، ولا شك أنهم كانوا في أزمة، خاصةً أن أدهمار - المندوب البابوي - كان قد مات في أنطاكية بعد سقوطها بعدة أيام، وافتقد الجيش الصليبي الزعامة الرُّوحيَّة المجمِّعة، وصار كقوات التحالف التي لا يربطها رباط وثيق، فقد يقوم الإمبراطور بهذا الرباط ، فوق أنه ستحمل تبعات خطيرة سواء في الأموال أو في الأرواح، فكانت هذه إيجابيات واضحة، لكنها لم تكن بلا سلبيات، فالإمبراطور مخادع، وقد يكون هذا مجرَّد تخدير للجيش الصليبي، وقد تركهم قبل ذلك لمصيرهم في حرب كربوغا مع أنه وعدهم بالقدوم لنُصرتهم، ثم هو يتعامل مع العبيديين الذين كانوا يحكمون بيت المقدس الآن، هذا كله إضافةً إلى أن قدومه سيجعل بيت المقدس حقًّا خالصًا له، وهم - أي الزعماء الصليبيين - يريدونه لهم لا للإمبراطور.
ماذا رأى الزعماء الصليبيون؟!
تزعَّم ريمون الرابع رأيًا يُنادي بانتظار الإمبراطور، وهذا الرأي لم يكن بالطبع لمصلحة الجيوش الصليبيَّة إنما كان لمصلحته هو، فالانتظار سيعطيه فرصة أكبر لتحقيق حلمه بتكوين إمارة له في طرابلس، وقد تساعده في ذلك القوات البيزنطية، وسوف يعلم الإمبراطور البيزنطي القوي أن ريمون الرابع كان مناصرًا له، وهذا قد يساعده كثيرًا في استقرار أوضاعه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموسوعة الكاملة :قصص الحروب الصليبيه..فقط على فراشة الآحلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فراشة الأحلام :: المعلومات والهوايات والترفيه :: القصه والروايه-
انتقل الى: