فراشة الأحلام


انه لشرف كبير تكرمكم وزيارتكم
لنا نتمنى ان نكون عند حسن رضائكم وان شاء الله ستجدون كل ما تصبوا له نفسكم وتتمناه
وهاهي ايدينا نمدها لكم وندعوكم للانضمام الينا لتصبحوا من افرد اسرتنا المتواضعه وتنيرونا بي مواضيعكم وردودكم النيره بكم نفيد ومنكم نستفيد
هنا في فراشة الآحلام نلتقي و الى الافق نرتقي



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا تعرف عن سلطان البهرة؟..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فراشة الآحلام
صاحبة الموقـــــــــــع
صاحبة الموقـــــــــــع
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1130
تاريخ التسجيل : 18/10/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : أميرة مملكة فراشة الاحلام
المزاج حزين

مُساهمةموضوع: ماذا تعرف عن سلطان البهرة؟..   الأحد 14 أغسطس - 22:12

ماذا تعرف عن سلطان البهرة؟..


سلطان البهرة مفضل سيف الدين


لبهرة لفظ هندى قديم بمعنى "التاجر" ماليزيا ونيروبى ودار السلام وزنجبار وقد انقسمت إلى فرقتين الداوودية، نسبة إلى قطب شاه داوود ـ وينتشرون فى الهند، وباكستان، منذ القرن العاشر الهجرى، والسليمانية: نسبة إلى سليمان بن حسن، وهؤلاء مركزهم فى اليمن حتى الآن، ويقول المؤرخون إنهم استوطنوا اليمن ومصر والهند وباكستان.

تزعم الدعوة التى ينشرونها أن ''الإسلام سبع دعائم وهى الولاية والشهادة والصلاة والصوم والحج والجهاد والصدقة''، ويزعمون أن هناك نبى الله البرهانى يعيش فى دبى، وورد ذكره فى القرآن حين قال الله عز وجل "يا أيها الذين آمنوا قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نوراً مبينا"، بالإضافة إلى أنهم لا يفضلون الصلاة فى مساجد المسلمين وأن يكون هناك بينهم ساتر فاصل بين مصلى البهرة والمصليين المسلمين الآخرين.

عدد أتباع طائفة البهرة حول العالم يُقدّر بمليون شخص غالبيتهم فى اليمن والهند، وأعداد تلك الطائفة فى مصر يُقدّرها البعض بـ 10 آلاف، ويتزايد عددهم منذ عهد الرئيس السادات وعلى مدار أكثر من 40 عاماً مضت، وسُمح لهم بالتملك داخل مصر وإقامة فنادق خاصة بهم وترميم مساجد إسلامية تابعة لعصر الدولة الفاطمية مثل مسجد الحاكم بأمر الله بشارع المعز لدين الله الفاطمى.

جاءت طائفة البهرة إلى مصر فى أواخر السبعينيات فى عهد الرئيس السادات وبدأت فى الازدياد فى فترة الثمانينيات.

وقد اتجه البهرة فور وصولهم لمصر إلى القاهرة الفاطمية، وأقاموا فيها وبدأوا رحلة البحث عن مراقد وآثار الفاطميين والعمل على بعثها وتجديدها.

وكان من أشهر الآثار الفاطمية التى قام البهرة بتجديدها فى مصر مسجد الحاكم بأمر الله المسمى بالجامع الأنور الملاصق لسور القاهرة من الجهة الشمالية بجوار بوابة الفتوح، وهو من أضخم مساجد القاهرة، وقد استخدمه صلاح الدين الأيوبى ومَن بعده من ملوك الأيوبيين بعد أن تم إغلاق الجامع الأزهر، ولا تقتصر مهمّة البهرة فى مصر على آثار الفاطميين وحدهم بل امتدّت لتشمل مراقد آل البيت، فقاموا بتجديد مرقد السيدة زينب بالقاهرة ومقصورتها، كما جدّدوا مقصورة الحسين.

وتُقيم طائفة البهرة شعائرها علناً فى مسجد الحاكم بأمر الله، ويفصل بينهم وبين أهل السنة فى هذا المسجد ستائر أثناء الصلاة، فكل له صلاته التى تختلف عن الآخر.

ويسير البهرة فى شكل جماعات بشوارع القاهرة وترتدى نسوتهم زيّاً يختلف عن المصريين وكذلك رجالهم ممن يرتدون الجلباب القصير والبنطلون والطاقية البيضاء المزركشة، وهم لم يكتفوا بمجرّد الإقامة فى مصر وبجوار القاهرة القديمة بل اتجهوا إلى أقامه المشاريع التجارية داخل مصر وأقامه مصانع بمدينه 6 أكتوبر، وبعضهم اشتروا بيوتاً ومحلات تجارية فى الشارع القديم الذى يشق قلب القاهرة القديمة والمسمى بشارع المعز لدين الله الفاطمى.

وتعود نشأة تلك الطائفة إلى عام 548 هجرية حيث حدث انقسام بين أولاد الحاكم من المستعلية والنزارية وانقسمت المستعلية إلى البهرة والأفغانية وخرجوا جميعاً من مصر عقب مجىء صلاح الدين الأيوبى الذى أنهى الوجود الشيعى فى مصر إلا أن الرئيس السادات سمح لهم بالعودة إلى مصر وتجديد مسجد الحاكم بأمر الله لما كان يربط السادات من علاقات طيبة بشاه إيران.

ويعتنق البهرة المذهب الإسماعيلى وفى عبادتهم وشعائرهم لا يختلفون عن الإمامية فى شىء سوى الاعتراف بستة من الأئمة الاثنى عشر فقط، من الإمام على حتى جعفر الصادق ويأخذون بقية أئمتهم من سلالة إسماعيل ابن الإمام جعفر الصادق، ولأجل ذلك سُمّيت الطائفة بالشيعة الإسماعيلية تميّزاً لها عن الشيعة الإمامية التى تعتقد بوصيّة جعفر لابنه موسى الكاظم.

بعد سقوط الدولة الفاطمية فى مصر ظهرت الإسماعيلية الشرقية النازارية التى انقسمت إلى الأغاخان، والبهرة التى تعمل بالتجارة وينتشرون فى مدارس بالهند وكراتشى فى باكستان وذهب عدد منهم إلى اليمن نهاية القرن الرابع، وهى فئة أكثر تديّناً من الأغاخانية فهم يُواظبون على الصلاة والصيام ويرتبطون ارتباطاً وثيقاً بمصر كونهم فاطميين حكموا البلاد لثلاثة قرون.

طائفة البهرة فى مصر والعالم تعتبر المعز لدين الله الفاطمى مقدّسا وهى فئة باطنية يقولون ما لا يفعلون، فالقول عندهم شىء والفعل شىء آخر، ومؤلفاتهم سرية غير متاحة للجمهور وكل فكر باطنى يحتوى على كتب بها إشارات ورموز مثل كتب السحر لا يُفهم منها شىء سوى أبناء الطائفة.

وسلاطين البهرة هم النواب ورتبهم الدينية هى رتبة الداعى المطلق، واشتُهروا بالسلاطين فى اليمن والهند، وهم دون الأئمة رتبة، والعصمة للإمام ومن ينوب عنه من الدعاة حتى لا يخرج عن المذهب.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد
الآداري المميز
الآداري المميز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 493
تاريخ التسجيل : 21/10/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندس

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن سلطان البهرة؟..   الأحد 28 أغسطس - 10:35

مشكوره  عالموظوع الجميل والمفيد
تقبلي   خالص تحياااتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فراشة الآحلام
صاحبة الموقـــــــــــع
صاحبة الموقـــــــــــع
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1130
تاريخ التسجيل : 18/10/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : أميرة مملكة فراشة الاحلام
المزاج حزين

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن سلطان البهرة؟..   الجمعة 23 سبتمبر - 11:03

بزي مميز لا تخطئه العين ينتشر أبناء طائفة "البهرة" الشيعية داخل منطقة القاهرة الفاطمية، لا يتحدثون مع الأغراب، ويلتزمون بعدم الاختلاط مع غيرهم، وحديثهم سوى بلغتهم الأوردية، إلا أنه رغم انعزالهم الواضح، فإن علاقتهم السياسية في مصر تمتد إلى رأس الدولة المصرية، بداية من الرئيس جمال عبد الناصر وحتى الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي استقبل ظهر الأحد زعيم الطائفة السلطان مفضل سيف الدين المقيم بالهند، والذي تولى منصف زعامة الطائفة في يناير 2014، خلفًا لوالده محمد برهان الدين الذي توفي عن عمر يناهز 102 عامًا.

أحد طوائف الشيعة
و"البهرة" هم إحدى طوائف الشيعة الإسماعيلية، وترجع أصولهم إلى مصر، حيث ينتسبون إلى شيعة مصر الذي تركوها وهاجروا صوب الشرق بعد سقوط الدولة الفاطمية على يد صلاح الدين الأيوبي، حيث اتجهوا إلى الهند وباكستان.

وزعيم البهرة الحالي هو وريث أحد أغنياء العالم، ويقيم في مدينة "بومباي" الهندية، حيث مقر الطائفة، وينتمون إلى الشيعة الإسماعيلية التي تختلف عن الشيعة الأمامية بأنهم يعتقدون بالإمامة لـ 6 فقط من الأئمة الـ12، من الإمام علي حتى جعفر الصادق.

ويأخذون بقية أئمتهم من سلالة إسماعيل ابن الإمام جعفر الصادق، في الوقت الذي تعتقد فيه الشيعة الإمامية بوصية الإمام جعفر لابنه موسى الكاظم.

وللبهرة مكتب يدير شئون أبناء الطائفة في مصر ويقع في شارع سوريا بالمهندسين، ويرأسه ممثل زعيم الطائفة في مصر وهو زوج نجلته الأمير عبد القادر نور الدين، كما يعرف فندق "الفيض الحكمي" أنه مقر الطائفة في مصر، حيث لا يسكنه سوى أبناء الطائفة.
لا تختلف طقوس الإسلام عن البهرة عنها لدى أغلب المسلمين، فطقوس الصلاة واحدة إلا أن يروج عنهم أنهم يسمحون باختلاط النساء والرجال في الصفوف، كما أن طقوس الحج واحدة ولا توجد لهم أماكن مقدسة أخرى للحج.

مزارات مصرية
ومن أهم أماكن عبادة البهرة، مسجد الحاكم بأمر الله الفاطمي بشارع المعز لدين الله الفاطمي الذي يحتفلون فيه بمولد زعيم الفرقة السابق، ويتوافدون عليه مساء الخميس من كل أسبوع حتى صباح الجمعة، وكذلك ضريح "الأشتر" الذي يعتقدون أن الإمام المالك الأشتر مدفون هناك ويحتفلون بمولده.

يتميزون بزي خاص فالرجال يرتدون قمصانا بيضاء طويلة وتحتها سراويل بيضاء وقبعات مميزة، ويطلقون لحيتهم، أما النساء فيرتدين ملابس تشبه ملابس الصلاة التي ترتديها المصريات ولا يلتزمن بلون معين وفي الغالب تكون ألوان ملابسهن زاهية ومزركشة.

وللبهرة استثمارات غير معروف حجمها الفعلي في مصر، حيث يمتلكون العديد من المحال بشارع المعز لدين الله الفاطمي، كذلك اسثتمارات في مجال المنتجات الغذائية وصناعات الورق والرخام وتتركز أغلبها في مدينة السادس من أكتوبر.

أما علاقة طائفة البهرة برؤوساء مصر، فبدأت مع الرئيس جمال عبد الناصر الذي التقي بمحمد برهان الدين في لقاء للتنسيق معه لرعاية شئون الطائفة إلا أن محاولة اغتيال عبد الناصر في 1954 ألقت بظلالها على كل الجماعات الدينية، وعادت العلاقة لطبيعتها مرة أخرى بعد جهود الطائفة لترميم بترميم الجامع الأقمر وترميم الجامع الجيوشي وترميم وإعادة بناء مسجد اللؤلؤة وبناء ضريح السيدة زينب ومقصورة السيدة رقية، فقامت جامعة الأزهر بمنحه درجة "العالمية" الفخرية المعادلة لدرجة الدكتوراه في العلوم الإسلامية بإيعاز من عبد الناصر.

ومع الانفتاح في عهد السادات، ورغبة الرئيس الراحل في مواجهة الشيوعية واليسار بالجماعات الدينية، لمع نجم طائفة "البهرة" مرة أخرى، حيث تم ترميم الجامع الأنور، وفي افتتاحه عام 1981 قام السادات بمنح برهان الدين وشاح النيل، ومن الآثار التي رمموها أيضًا مسجد الحاكم بأمر الله.

ومع اغتيال السادات وضمن حملة أمنية طالت كل الجماعات الدينية تعرض أبناء طائفة البهرة إلى مضايقات أمنية عديدة، زادها شائعات ضدهم وجدت انعزالهم أرضًا خصبة لتصديقها، لذا فإن البهرة متحفظين للغاية في التعامل مع الآخر، ومع الإعلام.

لقاء شرم الشيخ
وفي عام 2005 التقي محمد برهان الدين الرئيس الأسبق حسني مبارك بمدينة شرم الشيخ وكانت بمثابة لقاء تمهيدي يعيد فيه برهان الدين المياه إلى مجراها، حيث قام بعد ذلك في مايو 2007 بزيارة خاصة لمصر زار خلالها مزارات آل البيت وتفقد أحوال الطائفة ومشروعاتها في مصر واختتم الزيارة بلقاء الرئيس الأسبق مبارك، حيث أعرب عن تقديره وشكره للرئيس الأسبق لرعاية مصر للسياحة الدينية التي تقوم بها طائفة البهرة ورعايته لمساجد آل البيت وأما الحديث الذي دار بينهما فقد كان حول استثمارات الطائفة في مصر خاصة بمدينة السادس من أكتوبر، حيث تقيم مصانع للرخام والبلاط والزجاج والسيراميك، كما تحدث عن توجهات الطائفة لتوجيه هذه الاستثمارات إلى باقي قطاعات صناعة البناء، كما تم تكريم برهان الدين بـوشاح النيل مرة ثانية على يد حسني مبارك.

والبهرة طائفتين الأولى البهرة السليمانية وهي موجودة باليمن، والبهرة الدوادية وهي موجودة بالهند، وتعلن الطائفة عن نفسها بأنها ليس لها طموح سياسي، واهتمامها الأساسي بالتجارة، ومن هنا جاءت تسمية البهرة التي تعني التاجر.

ويقول القيادي الشيعي الدكتور أحمد راسم النفيس، إن البهرة هم طائفة تمتد أصولها للفاطمين ولكن لا يحمل أفرادها الجنسية المصرية الآن، مشيرًا إلى أن الطائفة معروف عنها علاقاتها مع الرؤساء المصريين، موضحا أن الاستقبال الرسمي لزعيم الطائفة من قبل الرئيس السادات كان أمرًا اعتياديًا.

وأضاف النفيس أن البهرة لكونهم من أصول مصرية فهم مهتمين بإعادة إعمار التراث الإسلامي خاصة الفاطمي منه، ورمموا عدة مساجد، بالإضافة إلى بعض مراقد آل البيت، مشيرًا إلى أنهم لا يختلفوا في أي تفصيلة من تفصيلات العبادة عن المسلمين السنة والشيعة، فالمسلمون جميعًا ملتزمون بنفس الأحكام الدينية.

وأشار النفيس إلى أن البهرة طائفة منظمة، وهو أمر تحكمه رئاسة الطائفة التي استطاعت فتح مكتب لرعاية أبناء الطائفة في مصر.

وحول اتهامات نشر التشيع قال النفيس إن أفراد الشيعة الإسماعيلية لا يتصرفون بصورة شعبوية، مشيرًا إلى أن رجل الدين من الشيعة الإسماعيلية لابد أن يمر بـ 10 درجات قبل أن يصبح رجل دين، كذلك فإن طائفة البهرة هي طائفة منغلقة على نفسها مستدلًا على ذلك بأنه لم يقابل أحد أفراد الطائفة الموجودة في مصر رغم وجودهم منذ ما يزيد على 40 عامًا، فهم جماعة ذات سلوك منعزل فيما يخص الإطار الدعوي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماذا تعرف عن سلطان البهرة؟..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فراشة الأحلام :: المنتدى الآسلامى :: الحوار الدينى العام-
انتقل الى: