فراشة الأحلام


انه لشرف كبير تكرمكم وزيارتكم
لنا نتمنى ان نكون عند حسن رضائكم وان شاء الله ستجدون كل ما تصبوا له نفسكم وتتمناه
وهاهي ايدينا نمدها لكم وندعوكم للانضمام الينا لتصبحوا من افرد اسرتنا المتواضعه وتنيرونا بي مواضيعكم وردودكم النيره بكم نفيد ومنكم نستفيد
هنا في فراشة الآحلام نلتقي و الى الافق نرتقي



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمينه شافعى
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

انثى
عدد المساهمات : 98
تاريخ الميلاد : 19/12/1984
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبه
المزاج عادى

مُساهمةموضوع: روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..   الثلاثاء 3 ديسمبر - 3:27

ولك مني هذه الهدية : قصة الساذجة كتبها الكاتب الروسي ( انطوان تشيكوف) راجياً أن تقبلها مني عربون صداقةً ومحبة
طلبتُ قبل بضعة أيام من مربية أولادي (جوليا) أن توافيني بغرفة الكتب .

- تفضلي بالجلوس (جوليا) كيما نسوي مستحقاتك ..! يبدو أنك تلبسين رداء الرسمية والتعفف إذ إنك لم تطلبيها رسميّاً مني رغم حاجتك الماسة للمال ... حسناً .. كنا قد اتفقنا على مبلغ ثلاثين روبلاً في الشهر ..

قالت باستحياء : بل أربعين !

- كلا ... اتفقنا على ثلاثين . لقد دونت ملاحظة بذلك - أنا عادةً أدفع إلى المربيات ثلاثين روبلاً .

وهاقد عملتِ هنا شهرين لذا ...

- قالت مصححة ! : شهران وخمسة أيام .

- بل عملتِ لمدة شهرين بالتمام .. لقد دونت ملاحظة بذلك وهذا يعني أنك تستحقين ستين روبلاً

يخصم منها أجر تسعة أيام ..تعرفين أنك لم تعملي شيئاً لـ(كوليا) أيام الأحاد وكنت تكتفين للخروج به للنزهة ... هناك أيضاً ثلاث إجازات و...ولم تعقّب اكتفت المسكينة بالنظر إلى حاشية فستانها فيما كست محياها حمرة شديدة ... ولم تنبس ببنت شفة!
- ثلاث إجازات .. نخصم من ذلك اثني عشر روبلاً .. كما أنّ (كوليا) قد مرض فاستغرق مرضه ثلاثة أيام لم يتلقّ خلالها أي درس .. هناك أيضاً ثلاثة أيام شعرتِ فيها بآلام في أسنانك ممضة أعفتك زوجتي بسببها من العمل بعد الظهر ... اثنا عشر وسبعة يساوي تسعة عشر , واطرحي ذلك فيتبقى ... آآ... واحد وأربعون روبلاً أليس كذلك ؟
واحمرّت العين اليسرى لجوليا ثم ... غرقت بالدمع , فيما تشنّج ذقنها وارتعش... وسعلت بشدة ثم مسحت أنفها ... لكنها لم تنبس بحرف !
- قبيل ليلة رأس السنة كسرتِ كوب شاي وصحنه , يخصم من ذلك روبلان رغم أن تكلفة الكوب في الواقع أكثر من ذلك فقد كان ضمن تركة قيّمة ... لايهم ! ليست تلك هي أولى ما مُنيت به من خسائر ...! بعد ذلك ونتيجة لإهمالك صعد (كوليا) شجرة فتمزق معطفه - يُخصم من المجموع عشرة روبلات ... كما أن الخادمة سرقت -بسبب- لامبالاتك حذاء (فانيا) ينبغي أن تفتحي عينيك جيداً...أن تتوخي الحذر والحيطة! نحن ندفع لك ثمن ذلك ... حسناً نطرح من كل ذلك خمسة روبلات وأيضاً أعطيتك عشرة روبلات يوم العاشر من يناير !
- همست جوليا : لم يحدث ذلك!
- بلى ! دونت ملاحظة بذلك !
- أجابت بنبرات كسيرة: حسناً !
- فإذا ما خصمنا سبعة وعشرين من واحد وأربعين فسيبقى لك أربعة عشر روبلاً !
وغرقت بالدموع كلتا عينيها فيما ظهر العرق على أنفها الصغير الجميل .. ياللمسكينة !

- قالت بصوت راعش متهدج النبرات : لم أحصل على مال سوى مرة واحدة وكان ذلك من زوجتك ما تجاوز ما استلمته ثلاث روبلات ... لا أكثر سيدي!
- حقاً ؟ أرأيت ؟ لم أدون ملاحظة بذلك - سأخصم من الأربعة عشر روبلاً ثلاثة ليتبقى لكِ أحد عشر روبلاً ! .. ودفع إليها المبلغ فتناولته بأصابع مرتجفة ثم دسته في جيبها وقالت هامسة: شكراً!
- سألتها : ولماذا الشكر !!
- للمبلغ الذي دفعته لي .
- لكنك تعرفين أني قد غششتك ... أني قد سرقتك ونهبت مالك فلماذا تشكريني ؟!
- في أماكن أخرى لم يكونوا ليدفعوا لي شيئاً البتة !
- لم يمنحوك شيئاً على الإطلاق ؟! زال العجب إذن .. لقد دبّرت هذا المقلب كي ألقنك درساً في المحافظة على حقوقك , سأعطيك الآن مستحقاتك كاملة .. ثمانون روبلاً ... لقد وضعتها في هذا الظرف مسبقاً ... لكن تساءلت مشدوهاً - أيعقل ذلك ؟ أن يتسم إنسان بكل ذلك الضعف والاستسلام لماذا لم تعترضي ؟ لمَ كل ذلك الصمت الرهيب ... أيعقل أن يوجد في هذا العالم النابض بالظلم والأحقاد والشراسة إنسان بلا أنياب أو مخالب ؟ أنسان في سذاجتك وخضوعك

وابتسمت في ذل وانكسار فقرأت في ملامحها " ذلك ممكن " واعتذرت منها عما سببته لها من ألم وإحراج , تناولت الظرف الذي يحوي أجرها ... ثمانون روبلاً بين مصدقة ومكذبة .. وتلعثمت وهي ةتكرر عبارات الشكر .. المرة تلو المرة ثم غادرت المكان وأنا أتأملها وسيل من جرحات الإنسان المعذب المظلوم .. ينداح في أوردتي .. وهمست في نفسي: "حقاً ما أسهل سحق الضعفاء .."
Mad Mad Mad 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمينه شافعى
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

انثى
عدد المساهمات : 98
تاريخ الميلاد : 19/12/1984
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبه
المزاج عادى

مُساهمةموضوع: رد: روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..   الثلاثاء 3 ديسمبر - 3:29

وذهب "تايبالت" أولاً ليخبر اللورد "كابوليت" بتلك الفعلة الشنيعة التي ارتكبها "روميو" ابن عائلة مونتاجيو .. وأنه ذاهب لكي يقتله .. ولكن اللورد منعه من ذلك احتراماً للضيوف الموجودين بالحفل .. وقال اللورد إن "روميو" يتصرف كالسادة المهذبين.

وعندئذ اضطر "تايبالت" أن يلوذ بالصبر، ولكنه أصرَّ في نفسه على أن "روميو" شيطان، ولا بد أن يعاقب على جسارته بحضور الحفل في بيت الأعداء دون أن يدعوه أحد.

في تلك الأثناء كان "روميو" قد تقدم إلى الحسناء التي بهره جمالها وأخذ يبثها هواه .. ويثني على جمالها الملائكي الساحر الفتان .. وبالرغم من أن "روميو" كان ما زال يغطي وجهه بالقناع الذي يخفي شخصيته وشكله، إلا أن "جولييت" انبهرت بتلك الكلمات الرقيقة العذبة التي أحست فيها الصدق .. وبدأ قبلها يدق وينبض في صدرها بلحن الوقوع في الحب !!

وبادلته الحديث الرقيق بحديث أرق .. وتاه الاثنان وهما يحلقان في سماء الحب الصافية .. وأفاقت ""جولييت" إلى من يدعوها لمقابلة أمها، فاستأذنت من "روميو" لتلبي دعوة أمها .. وما هي إلا لحظات قصار حتى أدرك "روميو" أن تلك الفتاة الرائعة الجمال هي "جولييت" إبنة "كابوليت" العدو الأكبر لأسرته .. وأدركت "جولييت" أيضاً أن ذلك الفتى المهذب صاحب الحديث العذب هو إبن "مونتاجيو" العدو الأكبر لأسرتها !!!

يالتصاريف القدر .. الفتى والفتاة من عائلتين تكره كل منهما الأخرى .. ولكن الحب انتصر على الكراهية .. وربط قلبي الفتى والفتاة برباط لا ينفصم .. وأحس كل منهما نحو الآخر بكل العواطف الصادقة النبيلة.

***********

يتبع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمينه شافعى
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

انثى
عدد المساهمات : 98
تاريخ الميلاد : 19/12/1984
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبه
المزاج عادى

مُساهمةموضوع: رد: روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..   الثلاثاء 3 ديسمبر - 3:30

انتهت الحفلة وانصرف المدعوون .. وانصرف "روميو" وصديقاه .. ولكن هذين الصديقين تبينا فجأة أن "روميو" قد اختفى من بينهما وانطلق وحده في ظلام الليل، كأن شيئاً غامضاً يجذبه إلى البيت التي تسكن فيه الحبيبة التي سكنت قبله وملأته حباً وهياماً.

تناسا "روميو" كل خطر، ودفعته جرأة الحب إلى أن يقترب من بيت الحبيبة أكثر وأكثر .. وأن يتسلق سور الحديقة .. ويختفي في الظلام وراء الأشجار .. ويشخص بعينيه إلى شرفة حجرة "جولييت" .. آملاً أن يراها مرة أخرى ولو في لحظة عابرة.

وفجأة، ظهرت "جولييت" وأطلّت من شرفتها .. وأحس "روميو" أنها تشع نوراً كنور الشمس المشرقة .. بل غطى نورها على ضوء القمر وجعله خافتاً هزيلاً لا يكاد يبين ..

وقفت "جولييت" في الشرفة وكأنها تحلق بأحلامها في عالم آخر .. كانت تبدو في غاية السعادة التي تغمر ملامح وجهها وكل حركاتها وسكناتها .. تنهدت وتنهدت .. وملأت صدرها بنسيم الليل، وصاحت صيحة فرحة كأنها صادرة من أعماقها: يا فرحتي .. يا فرحتي!!

وانطلق لسانها بكلمات تبدو كما لو كانت حديثاً موجهاً إلى الكون، تعلن فيه فرحتها بالعثور على الحبيب الذي ملك قلبها، وتنطق اسم "روميو" مرات ومرات.

ولكن لحن الفرح الذي كان يتلون في كلماتها كأنغام الموسيقى، بدأ يتحول إلى لحن حزين مملوء بالأسى .. تساءلت لماذا يكون أول حبيب خفق له قلبها من أسرة "مونتاجيو" بالذات؟ .. ولماذا تنتسب هي إلى أسرة "كابوليت" .. والأسرتان تعادي كل منهما الأخرى وتكن لها كل أسباب الكراهية والبغضاء ..؟

كاد "روميو" يطير من الفرح بعد أن سمع هذا الكلام الجميل .. وأدرك أن الحبيبة التي تربعت على عرش قلبه، قد فتحت له قلبها وأسكنته فيه .. فنادى عليها بصوت حنون ..!

وفوجئت "جولييت" بهذا النداء، فاعتراها الخوف لحظة .. ولكنها أدركت أنها سمعت صوت حبيبها "روميو" .. سمعته بقلبها قبل أن تسمعه بأذنيها .. وفوجئت أكثر حينما رأت "روميو" من مخبئه وراء أشجار الحديقة .. وتصورت أنها تعيش في عالم الأحلام والخيال، ولا تعيش في واقع ملموس ومحسوس ..

ودارت أحاديث الهوى بين العاشق الواقف في الحديقة، والعاشقة التي تطل عليه من شرفتها .. وفي ضوء القمر تعاهد الحبيبان على أن يكون كل منهما للآخر، بالرغم من كل صعاب الدنيا.

وقبل أن ينبلج نور الصباح ويحين وقت الفراق، كان الحبيبان قد اتفقا على أن يتوجا حبهما الشريف بالزواج، ووعدته "جولييت" بأنها ستوفد إليه رسولاً لتحديد الموعد الذي يتم فيه الزواج بعد أن ترتب أمورها.

وافترق الحبيبان على أمل اللقاء ..!

***********


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمينه شافعى
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

انثى
عدد المساهمات : 98
تاريخ الميلاد : 19/12/1984
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبه
المزاج عادى

مُساهمةموضوع: رد: روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..   الثلاثاء 3 ديسمبر - 3:31

ومع تباشير الصباح اتجه "روميو" نحو الدير لمقابلة الراهب "لورانس" .. وحكى له "روميو" قصة هذا الحب الشريف الذي ربط قلبه بقلب "جولييت" ابنة اللورد "كابوليت" .. وطلب من الراهب أن يساعدهما على تتويج هذا الحب بالزواج.

وبارك الراهب هذه العلاقة الشريفة، وأبدى استعداده للقيام بعقد الزواج بين الحبيبين، آملاً أن يكون في هذا الزواج نهاية سعيدة لسنوات طويلة من العداء المستحكم بين عائلتي "كابوليت" و "مونتاجيو".

وأوفت "جولييت" بوعدها .. وأرسلت رسولاً إلى "روميو" ومعه رسالة تحدد فيها استعدادها للمجيء إليه لإجراء مراسم الزواج .. وأرسل "روميو" مع نفس الرسول رداً يطلب فيه من "جولييت" أن تحضر إليه فوراً في صومعة الراهب "لورانس" بالدير، وأن الراهب قد وافق على أن يكون عقد الزواج بينهما على يديه ..

وعندما وصلت "جولييت" إلى صومعة الراهب قام الراهب على الفور بعقد الزواج بين الحبيبين .. وتوسل إلى السماء أن تمنح هذا الحب الشريف بركاتها، وأن تجعل من هذا الزواج الذي تم بين ابن عائلة "مونتاجيو" وبنت عائلة "كابوليت" سبباً في أن يحل الحب والوئام محل الكراهية والخصام .. وأن تزول العداوة ويسود السلام ..

***********

ولكن الأمور تطورت بسرعة ذلك الصباح .. ووقعت أحداث جسام غيرت كل تدبير .. كان "روميو" يسير مع صديقه "بنفوليو" و "ميركاتيو" حين تقابلوا مع مجموعة من الشبان من عائلة "كابوليت" وكان بينهم الشاب "تايبالت" الذي يضمر الشر ويريد الانتقام من "روميو" .. ووده "تايبالت" بعض الإهانات إلى "روميو" فانبرى له "ميكاتو" وتبارز الاثنان مبارزة انتهت بمقتل "ميركاتيو".

وواصل "تايبالت" إهاناته لـ "روميو" .. ثم اشترك الإثنان في مبارزة أخرى انتهت بمقتل "تايبالت" .. وانتشرت هذه الأخبار في المدينة .. وحضر "كابوليت" وزوجته .. و "مونتاجيو" وزوجته .. كما حضر الأمير حاكم المدينة.

وبعد التحقيق أصدر الأمير حكمه بنفي "روميو" إلى خارج مدينة "فيرونا" .. وأن عليه مغادرة المدينة قبل صباح اليوم التالي، وإلا فسوف يكون جزاؤه الموت !!

حزنت "جولييت" عندما سمعت هذا الخبر حزناً شديداً .. ومع ذلك فقد لاح لها بصيص ضئيل من الأمل لأن زوجها الحبيب قد خرج من المعركة حياً .. أما "روميو" فقد انهار وأوشك أن يجن لأن هذا الحكم سيفرق بينه وبين زوجته حبيبة الفؤاد ..

وذهب "روميو" إلى الدير ليستشير الراهب "لورانس" في هذا الأمر، ونصحه الراهب بأن يرضى بحكم القدر، وأن يذهب لوداع حبيبته هذا المساء، وأن يغادر مدينة "فيرونا" إلى مدينة "مانتوا" قبل أن يحل الصباح.. ووعده الراهب بأنه سيبذل كل ما في وسعه لإصلاح ذات البين بين العائلتين المتخاصمتين .. وسيجد الوقت المناسب لإعلان الزواج المقدس الذي تم بين ابن عائلة "مونتاجيو" وابنة عائلة "كابوليت" .. وإنه واثق أن إعلان هذا الزواج سينهي كل المشاكل، وسيجعل الأمير يصدر عفواً عنه، وسيعود إلى "فيرونا" ليعيش بين أسرته ومع زوجته الحبيبة ..

***********

يتبع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمينه شافعى
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

انثى
عدد المساهمات : 98
تاريخ الميلاد : 19/12/1984
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبه
المزاج عادى

مُساهمةموضوع: رد: روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..   الثلاثاء 3 ديسمبر - 3:31

ومع تباشير الصباح اتجه "روميو" نحو الدير لمقابلة الراهب "لورانس" .. وحكى له "روميو" قصة هذا الحب الشريف الذي ربط قلبه بقلب "جولييت" ابنة اللورد "كابوليت" .. وطلب من الراهب أن يساعدهما على تتويج هذا الحب بالزواج.

وبارك الراهب هذه العلاقة الشريفة، وأبدى استعداده للقيام بعقد الزواج بين الحبيبين، آملاً أن يكون في هذا الزواج نهاية سعيدة لسنوات طويلة من العداء المستحكم بين عائلتي "كابوليت" و "مونتاجيو".

وأوفت "جولييت" بوعدها .. وأرسلت رسولاً إلى "روميو" ومعه رسالة تحدد فيها استعدادها للمجيء إليه لإجراء مراسم الزواج .. وأرسل "روميو" مع نفس الرسول رداً يطلب فيه من "جولييت" أن تحضر إليه فوراً في صومعة الراهب "لورانس" بالدير، وأن الراهب قد وافق على أن يكون عقد الزواج بينهما على يديه ..

وعندما وصلت "جولييت" إلى صومعة الراهب قام الراهب على الفور بعقد الزواج بين الحبيبين .. وتوسل إلى السماء أن تمنح هذا الحب الشريف بركاتها، وأن تجعل من هذا الزواج الذي تم بين ابن عائلة "مونتاجيو" وبنت عائلة "كابوليت" سبباً في أن يحل الحب والوئام محل الكراهية والخصام .. وأن تزول العداوة ويسود السلام ..

***********

ولكن الأمور تطورت بسرعة ذلك الصباح .. ووقعت أحداث جسام غيرت كل تدبير .. كان "روميو" يسير مع صديقه "بنفوليو" و "ميركاتيو" حين تقابلوا مع مجموعة من الشبان من عائلة "كابوليت" وكان بينهم الشاب "تايبالت" الذي يضمر الشر ويريد الانتقام من "روميو" .. ووده "تايبالت" بعض الإهانات إلى "روميو" فانبرى له "ميكاتو" وتبارز الاثنان مبارزة انتهت بمقتل "ميركاتيو".

وواصل "تايبالت" إهاناته لـ "روميو" .. ثم اشترك الإثنان في مبارزة أخرى انتهت بمقتل "تايبالت" .. وانتشرت هذه الأخبار في المدينة .. وحضر "كابوليت" وزوجته .. و "مونتاجيو" وزوجته .. كما حضر الأمير حاكم المدينة.

وبعد التحقيق أصدر الأمير حكمه بنفي "روميو" إلى خارج مدينة "فيرونا" .. وأن عليه مغادرة المدينة قبل صباح اليوم التالي، وإلا فسوف يكون جزاؤه الموت !!

حزنت "جولييت" عندما سمعت هذا الخبر حزناً شديداً .. ومع ذلك فقد لاح لها بصيص ضئيل من الأمل لأن زوجها الحبيب قد خرج من المعركة حياً .. أما "روميو" فقد انهار وأوشك أن يجن لأن هذا الحكم سيفرق بينه وبين زوجته حبيبة الفؤاد ..

وذهب "روميو" إلى الدير ليستشير الراهب "لورانس" في هذا الأمر، ونصحه الراهب بأن يرضى بحكم القدر، وأن يذهب لوداع حبيبته هذا المساء، وأن يغادر مدينة "فيرونا" إلى مدينة "مانتوا" قبل أن يحل الصباح.. ووعده الراهب بأنه سيبذل كل ما في وسعه لإصلاح ذات البين بين العائلتين المتخاصمتين .. وسيجد الوقت المناسب لإعلان الزواج المقدس الذي تم بين ابن عائلة "مونتاجيو" وابنة عائلة "كابوليت" .. وإنه واثق أن إعلان هذا الزواج سينهي كل المشاكل، وسيجعل الأمير يصدر عفواً عنه، وسيعود إلى "فيرونا" ليعيش بين أسرته ومع زوجته الحبيبة ..

***********

يتبع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمينه شافعى
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

انثى
عدد المساهمات : 98
تاريخ الميلاد : 19/12/1984
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبه
المزاج عادى

مُساهمةموضوع: رد: روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..   الثلاثاء 3 ديسمبر - 3:32

وبالفعل، عندما حل الليل وانسدلت أستار الظلام، تسلل "روميو" إلى بيت "جولييت" .. وتسلق سور الحديقة .. ومن الحديقة تسلق على حبل حتى وصل إلى شرفة "جولييت" ودخل حجرتها .. واستمتع الحبيبان بليلة اختلطت فيها كل عواطف السعادة والفرح، مع كل أحاسيس اليأس والأسى .. فقد كتب عليهما الفراق .. ومن يدري بما تخبئه لهما الأقدار ؟!

وقبل أن يشرق نور الصباح .. خرج "روميو وجولييت" إلى الشرفة .. وهبط "روميو" إلى الحديقة باستعمال الحبل المسدول .. وودع حبيبته وقلبه يكاد ينفطر من شدة الحزن .. أما جولييت فقد أحست بالموت أهون عليها من هذا الفراق!

***********

ثم توالت المصائب والخطوات الجسام. فقد وافق "كابوليت" والد "جولييت" على تزويجها لشاب ثري من البنلاء يسمى "باريس" .. وأصر على أن يتم هذا الزواج يوم الخميس القادم .. ووقع هذا الخبر على "جولييت" كالصاعقة .. كيف تتزوج وهي متزوجة بالفعل؟! .. وكيف الخروج من هذا المأزق وتلك المصيبة الكبرى ..؟!

ولجأت "جولييت" إلى الراهب "لورانس" لعله يجد لها مخرجاً .. وبعد تفكير طويل اتفق معها الراهب على أن تتناول دواءً معيناً سيعطيه لها .. على أن تشرب هذا الدواء يوم الأربعاء ليلاً . وهذا الدواء سيجعلها تغيب عن الوعي وتبدو كما لو كانت ميتة .. سيعتقد الجميع أنها ماتت .. وسيدفنونها في مقبرة الأسرة .. وسوف يرسل الراهب رسولاً سريعاً إلى "روميو" ليحضر سراً إلى "فيرونا" ليأخذها من المقبرة بعد أن تفيق من غيبوبتها المؤقتة.

يتبع






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمينه شافعى
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

انثى
عدد المساهمات : 98
تاريخ الميلاد : 19/12/1984
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبه
المزاج عادى

مُساهمةموضوع: رد: روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..   الثلاثاء 3 ديسمبر - 3:33

ثم يهربا معاً ليعيشا سوياً في منفاه بمدينة "مانتوا" .. كانت هذه الخطة هي الوسيلة الوحيدة للخروج من هذا المأزق .. وسارت الأمور طبقاً لما تم الاتفاق عليه بين "جولييت" والراهب .. ولكن هذه الأمور كانت تسير عند "روميو" على نحو آخر مخالف تماماً ..

لم يصل إليه الرسول الذي أوفده الراهب ليخبره بتفاصيل الخطة .. بل وصلت إليه الأخبار التي شاعت في مدينة "فيرونا" كلها: إن "جولييت" قد ماتت .. وشيعت جنازتها .. ودفنت بمقبرة أسرتها ..!

وعندما استمع "روميو" إلى تلك الأخبار، جن جنونه .. واشترى سماً قوياً يقضي فوراً على أقوى الرِّجال .. وقرَّر الانتحار بأن يموت بجانب حبيبته بعد أن يلقي عليها النظرة الأخيرة .. وإذا كانت الحياة لم تستطع أن تجمعهما، فليجمعهما الموت إلى الأبد ..

وامتطى "روميو" حصانه، وانطلق بأقصى سرعة عائداً إلى "فيرونا" .. إلى القبر الذي دفنت فيه "جولييت" ليموت بجانبها ..

وصل "روميو" إلى المقبرة في منتصف الليل .. وكان قد أحضر معه فانوساً وأدوات لكسر باب المقبرة .. وما أن شرع في الدخول حتى فوجئ بصوت من الخارج يناديه باسمه .. وفوجئ "روميو" بأن المنادي عليه هو "باريس" الذي كان سيتم زواجه "بجولييت" في نفس اليوم .. وكان قد جاء لينثر الزهور فوق قبرها، وليصلي لروحها لكي ترتاح وتهدأ في عالم الأموات ..

ونشب عراك بين الشابين انتهى بمقتل "باريس" .. فنقل "روميو" جثته إلى داخل المقبرة التي ترقد فيها "جولييت".

وعلى ضوء الفانوس .. شاهد "روميو" زوجته وحبيبة قلبه "جولييت" راقدة في سباتها العميق .. وكان وجهها يشع جمالاً ونضارة .. وبكى "روميو" كثيراً وانتحب .. ثم قبل زوجته القبلة الأخيرة .. ورفع زجاجة السم القاتل وشربها عن آخرها .. وخر صريعاً جوار مرقد "جولييت"..!!

يتبع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمينه شافعى
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

انثى
عدد المساهمات : 98
تاريخ الميلاد : 19/12/1984
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبه
المزاج عادى

مُساهمةموضوع: رد: روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..   الثلاثاء 3 ديسمبر - 3:33


كان الراهب "لورانس" قد أدرك أن رسائله التي بعث بها إلى "روميو" لم تصل إليه .. ورأى أن يذهب بنفسه بها إلى المقبرة التي دفنت فيها "جولييت" .. لأن مفعول الدواء الذي أعطاه لها قد أوشك على الانتهاء، وسوف تفيق من غيبوبتها بعد لحظات .. ولا بد من إخراجها من المقبرة ..

وعندما وصل الراهب .. فوجئ بوجود جثتي "روميو" و "باريس" .. وكانت "جولييت" قد أوشكت على الإفاقة والعودة إلى وعيها .. وعندما أفاقت فعلاً، وجدت الراهب أمامها فسألته عن "روميو" .. وأخبرها الراهب بكل شيء .. وأن الخطة قد باءت بالفشل .. وأن عليها أن تخرج من هذه المقبرة فوراً لأنه يسمع ضجة ناس قادمين نحو المقبرة .. وعندما اقتربت تلك الأصوات هرب الراهب وترك "جولييت" وحدها ..

وشاهدت "جولييت" زجاجة السم القاتل في يد حبيبها "روميو" .. وقررت أن تموت هي الأخرى راقدة إلى جواره .. ورفعت الزجاجة إلى شفتيها لعلها تجد فيها قطرات باقية .. وأخذت تقبله في فمه لعلها تمتص بقايا سم عالقة ..

في تلك اللحظات كانت أصوات القادمين قد اقتربت أكثر وأكثر .. وأصبحت قريبة جداً من مدخل المقبرة .. وعندئذ أخذت "جولييت" الخنجر الذي كان معلقاً بحزام "روميو" وأغمدته في صدرها .. وخرت صريعة جوار حبيبها !

***********

كان الخبر قد انتشر .. وجاء كثيرون ليشهدوا تلك المأساة الموجعة .. جاء الأمير حاكم "فيرونا" .. وجاءت عائلة "كابوليت" وعائلة "مونتاجيو" .. وعاد الراهب "لورانس" ليشرح للجميع جوانب المأساة وأسرارها .. وأعلن على الجميع أن "روميو وجولييت" زوجان أمام الله .. وكان يربطهما رباط مقدس .. وأنه كان يأمل أن يكون زواج هذين الحبيبين سبباً في إنهاء العداوة بين العائلتين المتخاصمتين.

وأمام الحزن العميق الذي حل بهاتين العائلتين .. واحتراماً وتقديراً للحب الذي ربط بين "روميو وجولييت" فقد تعاهد كل من "كابوليت" و "مونتاجيو" على الصلح والسلام، وإزالة الكراهية والبغضاء من القلوب والنفوس ..

وقررت عائلة "جولييت" أن تقيم تمثالاً "لروميو" .. كما قررت عائلة "روميو" أن تقيم تمثالاً "لجولييت" .. وكان التمثالان من الذهب الخالص ..!!


وبهذا نكون قد انتهينا من الرواية


وقريباً إن شاء الله ننتقل إلى رواية أخرى بعنوان الرجل الخفي






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روايات من روائع الأدب العالمي - روميو وجولييت ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فراشة الأحلام :: المعلومات والهوايات والترفيه :: القصه والروايه-
انتقل الى: